20:50 GMT23 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 180
    تابعنا عبر

    تحدثت مجلة متخصصة بالسلاح والعتاد عن طائرة أمريكية فريدة من الممكن أن تستخدم كسلاح فضائي نووي، بسبب قدرتها على حمل عدد من الرؤوس النووية.

    كشفت مجلة "ميلتاري أكشن"، المتخصصة بأخبار السلاح والعتاد العسكري، عن طائرة أمريكية فريدة سرية، تستطيع حمل رؤوس نووية إلى خارج مدار كوكب الأرض.

    وبحسب المصدر، فقط طورت أمريكا طائرة "بوينج إكس 37" الفضائية، بدون طيار، وشغلت لأول مرة من قبل وزارة الدفاع الأمريكية عام 2004 بعد رؤية المشروع الأولي لـ"ناسا"، وفي عام 2010 قامت بأول رحلة لها خارج الغلاف الجوي للأرض.

    وتقوم الطائرة برحلتها السادسة في الفضاء خارج الغلاف الجوي في رحلة "سرية جدا" من ضمن مشروع يمثل، بحسب المصدر، "رصيدا فريدا للجيش الأمريكي".

    الطائرة تستطيع حمل 6 رؤوس نووية

    وبدوره، قال يان نوفيكوف، المدير العام لشركة "ألماز أنتي" الروسية، في ماراثون المعرفة الجديدة، إن المركبة الفضائية الأمريكية "إكس 37" (X-37) يمكنها حمل ما يصل إلى ستة رؤوس حربية نووية.

    وقال نوفيكوف "أُعلن رسميا أن هذه الأجهزة صنعت لأغراض علمية. لكننا نفهم أنه مع هذه القدرات والإمكانيات، ووفقًا لتقديراتنا، يمكن لجهاز صغير منها حمل ما يصل إلى ثلاثة رؤوس نووية، أما الكبير فيمكنه حمل ستة".

    واعتبر المدير العام للشركة أن "هذا بلا شك تحد خطير".

    ووفقا لنوفيكوف تخطط الولايات المتحدة لإطلاق مركبتين أيضا إلى المدار بحلول عام 2025، ما يرفع العدد إلى 8 مركبات.

    أسلحة روسية تصل إلى الطائرة

    اعتبرت مجلة "ميلتاري أكشن" أن الطائرة الروسية "ميغ 25" الاعتراضية تسطيع العمل بدرجة محدودة في الفضاء على ارتفاعات تزيد عن 35 كيلومترا، وهو ما يمنح روسيا القدرة على مواجهة التحديدات المتواجدة في الارتفاعات الشاهقة.

    ونوهت المجلة بأن المقاتلة "ميغ 31"، قادرة أيضا على العمل في ارتفاعات شاهقة من الفضاء، وتستطيع أيضا إطلاق جميع أسلحتها من هذه الارتفاعات، الأمر الذي يجعلها تتمتع بقدرة قتالية عالية في الفضاء القريب أيضا.

    وأشارت المجلة إلى أن روسيا تعمل في الوقت الحالي على تطوير "ميغ 31 أم" من خلال ترقية هياكلها ومعداتها ودمج عدد من التقنيات الحديثة والمتطورة.    

    الدفاعات الجوية الروسية ستصل إلى الفضاء الخارجي

    أشارت المجلة إلى أن روسيا تعمل حاليًا على تطوير نظام الدفاع الجوي طويل المدى الذي تفوق سرعته سرعة الصوت، "أس 500"، الذي ثبت أنه بديل أرخص لتحييد طائرات الفضاء والأقمار الصناعية.

    وجاء في المجلة "شوهدت طائرات (ميغ 31) منذ عام 2018 وهي تطلق صواريخ جديدة كبيرة يُعتقد أن نطاقها واسع جدا وأنها مصممة لتحييد الأهداف في الفضاء".

    بالإضافة إلى ذلك، "تقوم روسيا بتطوير الجيل التالي من الصواريخ الاعتراضية التي ستُصمم بشكل أساسي لحرب الفضاء".  

    انظر أيضا:

    صواريخ فلسطينية تخترق النقاط العمياء لـ"القبة الحديدية" أولها كان سوريا "غامضا"
    الصين تفاجئ أعداءها بقاعدة مزودة بطائرات فائقة محملة جوا تغطي المحيط الهادئ
    وكالة: "القسام" تقصف تل أبيب بأسلحة إسرائيلية وبريطانية معادة التصنيع
    اكتشاف علاج جديد وفعال لنقص فيتامين "د" قد يشفي سلسلة من الأمراض
    الكلمات الدلالية:
    اسلحة نووية, اسلحة, فضاء, نووي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook