01:51 GMT21 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    يعتقد المحللون العسكريون الأمريكيون أن الأسلحة النووية التكتيكية الروسية تخيف دول الناتو.

    أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قبل فترة، بالتقدم المحرز في إطار برنامج تحديث القوات المسلحة الروسية. وفقًا للرئيس الروسي، يتم توفير أحدث أنظمة الأسلحة للجيش والبحرية بنشاط، كما أن إمكانات الثالوث النووي للبلاد تتوسع باستمرار. صرح محللون من الولايات المتحدة أن الجيش الروسي قد تغير كثيرًا بالفعل خلال العقد الماضي، حسبما ذكرت مجلة "ناتشونال إنترست".

    لقد تغير تكوين القوات المسلحة الروسية بشكل كبير على مدى العقود الماضية وخضعت بعض أفراع القوات المسلحة لتحديث كبير. ولكن إذا كانت هناك خطط عسكرية للتغيير في المستقبل القريب، فستتمثل باعتماد موسكو على الأسلحة النووية التكتيكية كرادع رئيسي ضد الناتو.

    لفت الخبراء الأمريكيون الانتباه إلى أنه لا يوجد تمييز مقبول بشكل عام بين الأسلحة "التكتيكية" و"الاستراتيجية"، لكن هناك بعض السوابق القانونية. عادة، يتم تعريف الأسلحة التي يقل مداها عن 5500 على أنها أسلحة غير استراتيجية. تمتلك روسيا واحدة من أكبر ترسانة الأسلحة النووية التكتيكية في العالم، والتي لا تشمل فقط الرؤوس الحربية السوفيتية، ولكن أيضًا أنظمة الأسلحة الجديدة التي تم تطويرها في السنوات الأخيرة.

    يتم تشغيل جزء كبير من الأسلحة التكتيكية الروسية في البحرية. أبرز حاملات أنظمة القتال هذه هي الغواصات النووية الجديدة من مشروع ياسن والفرقاطات من طراز "أدميرال غورشكوف".

    ويطرح الصحفيون الأمريكيون سؤالا: "إذن، لماذا يحتاج الكرملين إلى كل هذه الرؤوس النووية".

    يعتقد الغرب على نطاق واسع أن روسيا بحاجة إلى أسلحة نووية تكتيكية لتنفيذ خططها الطموحة لغزو الأراضي المجاورة. صحفيو المجلة مقتنعون بأن هذه المخاوف مبالغ فيها إلى حد كبير وأن روسيا لن تهاجم أحدا.

    انظر أيضا:

    بوتين: قدرات الثالوث النووي لروسيا تعززت بشكل كبير
    بوتين: حصة الأسلحة الحديثة في الثالوث النووي الروسي ستبلغ 88 في المئة هذا العام
    بوتين: الثالوث النووي يبقى الضمان الرئيسي لأمن روسيا
    الكلمات الدلالية:
    أسلحة نووية, سلاح روسيا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook