22:06 GMT05 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    جرت مناورات تدعى "Lightning Strike 2021" (ضربة البرق) في جنوب غرب صربيا بمشاركة رئيسية من المعدات العسكرية الروسية، التي تم الحصول عليها بموجب اتفاقية تعاون عسكري بين موسكو وبلغراد.

    وفقا لوزارة الدفاع الصربية، صنفت المناورات العسكرية "ضربة البرق" بالذخيرة الحية، اليوم الأحد، في هضبة (بيشتر) جنوبي غرب البلاد، الأكبر في العقود الماضية.

    يشارك أكثر من 2300 جندي من القوات البرية الصربية، وأطقم القوات الجوية والدفاع الجوي الصربية في هذه المناورات بحضور الرئيس ألكسندر فوسيتش وأعضاء الحكومة والقيادة.

    تظهر أطقم دبابات "تي-72 إم إس" لأول مرة قدرات قتالية باستخدام أنظمة الألياف الضوئية الحديثة وأنظمة التصويب التي تم تجهيزها بها. وإلى جانبها توجد ناقلات الجند المدرعة الحديثة "بي آر دي إم-2"، والتي وصلت مؤخرا من روسيا وقامت بتحطيم دفاعات العدو بنيران قوية ومناورة حاسمة.

    قال بيان وزارة الدفاع: "في إطار التدريبات، كان هناك أيضًا إطلاق نار من صواريخ "بانتسير – إس 1" للدفاع الجوي التي تم شراؤها من روسيا، وفي السماء حلقت "ميغ – 29"، والطائرات الهجومية بدون طيار والتي قمنا بشرائها لزيادة قوة جيشنا، وسنشتري المزيد".

    للتذكير.. تعتبر صربيا أكبر مستورد للأسلحة والمعدات العسكرية الروسية في أوروبا، حيث سلمت روسيا إلى صربيا 30 دبابة "تي-72 إم إس" الحديثة و30 مركبة مدرعة "بي آر دي إم-2"، و7 طائرات هليكوبتر من طراز "مي-17" و"مي-35" و6 مقاتلات من طراز "ميغ – 29"، بالغضافة إلى ذلك، حصلت بلغراد أيضًا على بطارية من أنظمة الصواريخ الدفاعية "بانتسير – إس 1"، وأبدى الرئيس الصربي، ألكسندر فوسيتش، رغبة بلاده بامتلاك أنظمة "إس - 400" للدفاع الجوي.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook