12:51 GMT05 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 81
    تابعنا عبر

    كشف طيار روسي تفاصيل طرد المدمرة البريطانية "ديفيندر" من المياه الروسية في البحر الأسود.

    ودخلت المدمرة البريطانية إلى المياه الروسية قرب شبه جزيرة القرم في البحر الأسود دون استئذان السلطات الروسية في 23 يونيو/حزيران. ولأنها واصلت السير في المياه الروسية فإن الأمر تطلب اتخاذ الإجراءات الكفيلة لطردها من المياه الروسية.

    وقامت بهذه المهمة قاذفة قنابل روسية من طراز "سو- 24إم". وكشف طيارها لتلفزيون القوات المسلحة الروسية، أنه اضطر إلى إلقاء قنابل لإجبار السفينة الحربية البريطانية على مغادرة المياه الروسية، حيث لم تلحق القاذفة الروسية أي ضرر بالمدمرة البريطانية إذ تحاشت إلقاء القنابل على السفينة البريطانية مباشرة وألقتها على مكان قريب منها لتكون بمثابة الطلقة التحذيرية.

    وقال  الطيار إيليا لقناة "زفيزدا" الروسية:" بعدما واصلت المدمرة البريطانية سيرها في المياه الروسية تلقينا أمرا بإلقاء القنابل بغية إجبارها على الابتعاد عن حدود روسيا. وسقطت القنابل في مكان أمام السفينة. ثم عدنا لنتأكد أن السفينة غيّرت اتجاهها".

    هذا وأفادت وزارة الدفاع الروسية، الأربعاء الماضي، أن المدمرة البريطانية "ديفندر" عبرت الحدود الروسية ودخلت المياه الروسية على بعد ثلاثة كيلومترات في منطقة رأس فيولنت (القرم). بعد ذلك، نفذت سفينة حرس الحدود الروسية إطلاق نار تحذيري، ونفذت طائرة "سو-24إم" قصفًا تحذيريًا" على طول مسار المدمرة.

    وكان أسطول البحر الأسود، بالتعاون مع دائرة الحدود التابعة لجهاز الأمن الفيدرالي الروسي، قد أوقف انتهاك مدمرة بريطانية لحدود الدولة الروسية، وكان من الضروري إطلاق طلقات تحذيرية، حسبما أفادت وزارة الدفاع الروسية للصحفيين، في وقت سابق.

    وقالت وزارة الدفاع البريطانية بدورها إن السفينة البحرية كانت تمر بشكل سلمي عبر المياه الإقليمية لأوكرانيا وفقًا للقانون الدولي، ولم يتم إطلاق أي طلقات تحذيرية. كما أضافت وزارة الدفاع البريطانية أن روسيا تجري "تدريبات إطلاق نار" في البحر الأسود.

    انظر أيضا:

    روسيا: أسطولنا يتعقب سفينة حربية بريطانية دخلت البحر الأسود
    أسطول البحر الأسود الروسي يبدأ بمراقبة السفينة البريطانية التي دخلت البحر الأسود
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook