20:09 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    في 15 أغسطس/أب 1966، تمت سرقة أحدث مقاتلة سوفييتية من طراز ميغ-21 من العراق.

    كان العميل هو إسرائيل، الذي أراد دراسة نموذج سري للغاية لآلة حديثة. هذا نجاح كبير وحدث مهم في تاريخ الموساد.

    في أبريل/نيسان 1965 ، توجه قائد سلاح الجو الإسرائيلي، الجنرال عيزر وايزمان، إلى رئيس الموساد، مئير عميت، باقتراح لسرقة أحدث طائرات ميغ-21 في ذلك الوقت.

    زود الاتحاد السوفييتي الدولة العربية بطائرات ميغ-21. وكانت هذه المقاتلات في خدمة القوات الجوية لهذه الدولة بحلول عام 1963. كانت إسرائيل مهتمة بالحصول على معلومات حول الطائرة السرية.

    انتهت المحاولتان الأوليان للسرقة بالفشل. أحد الطيارين تم اكتشافه، بينما حلق الثاني على متن طائرة أخرى.

    ثم قرروا الاعتماد على طيار غير مسلم. واتضح أنه القرار الصحيح. تم الاتصال باليهودي العراقي، جوزيف مكسور، في باريس. كان خادما في عائلة رضفا من المسيحيين الآشوريين. كان أحد أفراد هذه العائلة، منير رضفا، البالغ من العمر 32 عامًا، من أفضل الطيارين في القوات الجوية العراقية وقاد ميغ- 21. خططت عائلة رضفا للمغادرة، منذ أن بدأ اضطهاد المسيحيين في العراق،. وكان هذا سبب سرقة منير رضفا للطائرة، حسب صحيفة روسيسكايا غازيتا.

    ووعد بمكافأة كبيرة وسلامة أسرته. وافق رضفا، نوقشت معه كل تفاصيل العملية. كانت الطائرة تحمل الاسم الرمزي "الماس" في المراسلات بين الطيار والموساد. أصبح هذا اسم العملية.

    في 15 أغسطس/أب 1966 ، ذكرت مصادر أخرى في 16 أغسطس، أن منير رضفا حلق من العراق إلى إسرائيل على طائرة ميغ- 21. هكذا ظهرت طائرة سرية للغاية في البلاد. تم إجراء اختبارات الطيران عليها. ثم تم نقلها إلى الولايات المتحدة، حيث تم فحص الطائرة بعناية.

    بعد ذلك عادت ميغ-21، إلى إسرائيل مرة أخرى. وهي معروضة الآن في متحف سلاح الجو الإسرائيلي. كان الإلمام بالرحلة والخصائص التكتيكية للبلاد أمرًا مهمًا، وهذا ما ساعد في حرب الأيام الستة.

    حصل الطيار نفسه على 500 ألف جنيه إسترليني. ثم حلق بطائرات لشركة نفط. بعد ثلاث سنوات غادر إلى إحدى دول أوروبا الغربية. توفي عام 1998.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook