01:05 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    رصد عسكري
    انسخ الرابط
    0 81
    تابعنا عبر

    الغواصة النووية "يو إس إس كونيتيكت"، التي اصطدمت بجسم مجهول تحت الماء في بحر الصين الجنوبي، لديها سيرة ذاتية غنية إلى حد ما. حادثة الغواصة في المحيط الهادئ ليست الأولى، ومع ذلك، فهي الأكثر خطورة.

    وفقًا لتقارير القيادة الأمريكية، لم يتضرر المفاعل النووي الوحيد ونظام الدفع المرتبط به، ووصلت الغواصة إلى قاعدة جزيرة غوام. ونقلت صحيفة "ميليتاري تايمز" عن مصادر قولها إن أفراد الطاقم لم يصابوا بجروح خطيرة.

    وبحسب الصحيفة، فإن النقطة الجغرافية التي وقع فيها الاصطدام "لا تشير إلى وجود كتلة أرضية أمام الغواصة". كما لا يوجد ما يشير إلى أن "الحادث كان عدائيا".

    هناك عدة احتمالات تتعلق بالأسباب المحتملة للحادث. على سبيل المثال، اصطدام عرضي وليس مقصودًا بغواصة أجنبية أو شيء غير محدد، ارتفاع في قاع البحر، في مسار الغواصة الأمريكية.

    على أي حال، فإن حقيقة الاصطدام "الغامض" لغواصة يو إس إس كونيتيكت وحقيقة ظهور تقارير عن الحادث بعد 6 أيام فقط تشير إلى مشاكل في تدريب الطاقم، وكذلك مع قدرة غواصات هذا المشروع أن ترى وتسمع الوضع من حولها، حسب صحيفة "روسيسكايا غازيتا".

    الغواصة النووية يو إس إس كونيتيكت هي الثانية في سلسلة من ثلاث غواصات لمشروع Seawolf (SSN-575). أولها تسمى USS Seawolf (SSN-21)، والأخيرة هي USS Jimmy Carter (SSN-23). وفقًا للمعلومات الواردة من مصادر مفتوحة، بدأ بناء غواصة كونيتيكت في سبتمبر/أيلول 1992، في أحواض بناء السفن في جروتون. تم إطلاق الغواصة في 1 سبتمبر 1997، وفي 11 ديسمبر/كانون الأول 1998، تم تشغيلها في الأسطول.

    في البداية، كان مقر "يو إس إس كونيتيكت" في ميناء نيو لندن على الساحل الشمالي الشرقي لأمريكا في ولاية كونيتيكت التي تحمل نفس الاسم. أكملت الغواصة بنجاح عدة رحلات للخدمة القتالية.

    في عام 2003، بعد أن ظهرت على السطح بين الجليد القطبي بالقرب من محطة الأبحاث الأمريكية، اصطدمت الغواصة بدب قطبي، هاجم عملاقًا حديديًا غير مألوف وألحق الضرر بالمطاط على زعنفة ذيل الغواصة.

    في ربيع وصيف عام 2004، قامت "يو إس إس كونيتيكت" برحلة طويلة المدى كجزء من مجموعة سفن تابعة لحلف شمال الأطلسي، حيث شاركت في ما يسمى بعمليات "الحرب على الإرهاب". بعد ذلك، ذهبت لمدة ثلاث سنوات لإجراء إصلاحات مجدولة مع التحديث.

    في عام 2007، تم نقل الغواصة إلى قاعدة كيتساب البحرية في شبه الجزيرة التي تحمل الاسم نفسه في ولاية واشنطن، لتعزيز وجود البحرية الأمريكية في المحيط الهادئ. إنها ثاني أهم قاعدة أمريكية في المحيط الهادئ بعد سان دييغو، وكذلك الأقرب جغرافيًا إلى روسيا.

    في الفترة من 2012 إلى 2017، كانت USS Connecticut تخضع لعملية إصلاح رئيسية أخرى. في أوائل عام 2018، شاركت في تمرين ICEX المحيطي، وفي عام 2019، خضعت لإصلاحات الصيانة في حوض بناء السفن بيدوجيت ساوند.

    الغواصة مسلحة بما يصل إلى 50 صاروخًا من طراز Harpoon وTomohawk، يتم إطلاقها من ثمانية أنابيب طوربيد، بالإضافة إلى طوربيدات وألغام. يبلغ عمق عمل "يو إس إس كونيتيكت" 580 مترًا، وأقصى عمق غمر يبلغ 610 مترًا. يضم الطاقم 126 شخصًا، و 15 ضابطًا فقط.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook