01:12 30 أبريل/ نيسان 2017
مباشر
    سقوط الثلج

    العاصفة القطبية "جنى" سليلة سيبيريا تفوق سابقاتها وتصبغ الشرق الأوسط بـ"الأبيض"

    © Sputnik. Alexei Danichev
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 52202

    غطت ثلوج "جنى" القطبية بقاعا كثيرة في مناطق الشرق الأوسط ولاسيما في أراضي الشام ولبنان وفلسطين والأردن التي كانت هدفا رئيسيا للعاصفة التي تحل على المنطقة في ثوب جديد معلنة تفوقها على "سابقاتها" في ضرب المنطقة بقسوة واقتدار.

    ففي مناطق عدة داخل الشرق الأوسط أخذ "اللون الأبيض" اليوم الجمعة يزحف على الطرقات والمباني والأشجار والجبال كاشفا عن قوته وسطوته ومخفيا كافة مظاهر الحياة، ومسيطرا على بقية ألوان الطيف في إعلان واضح وصريح أن "جنى فازت على سابقاتها من العواصف التي زارت المنطقة هذا العام وفي الأعوام الماضية.

    فالعاصفة "جنى" القطبية القادمة سيبيريا لدى هبوبها على مناطق بلاد الشام والأردن وفلسطين، في يومها الثاني، تفوقت بالضربة القاضية على سابقتها "هدى" التي زات المنطقة الشهر الماضي، وتركت بعض الآثار على المملكة الأردنية الهاشمية، بيد ان "جنى"، برهنت أنها العاصفة الأقوى التي تضرب المنطقة منذ سنوات.

    "جنى" التي ضربت المنطقة منذ أمس بدأت تتسلل بعمق، اليوم الجمعة، لتجتاح مناطق عدة في الشرق الأوسط خصوصا في بلاد الشام وتركيا، حيث انخفضت درجات الحرارة بشدة مع تساقط كثيف للثلوج أدى بدوره إلى تعطيل سير الحياة.

    وفي الأراضي الفلسطينية، ومع وصول "جنى" القطبية ذروتها ليل الجمعة، شهدت مدن الضفة الغربية تساقطاً كثيفاً للثلوج، وصلت سماكته في معظمها إلى 30 سنتيمتراً، فيما يستمر تساقط الثلوج حتى السبت، كما توقع المرصد الجوي الفلسطيني.

    وفي لبنان، تساقطت الثلوج ابتداء من ارتفاع 300 متر، ما أدى إلى انقطاع معظم الطرق الجبلية بسبب كثافة الثلوج، بينما هطلت الأمطار حبات "البَرَد" بكثافة على المناطق الساحلية.

    وتسببت العاصفة الثلجية في انخفاض شديد بدرجات الحرارة، وصل إلى 3 درجات على السواحل، وما دون الصفر المئوي في القرى والبلدات الجبلية.

    وتعاملت وسائل الدفاع المدني في لبنان وفلسطين مع أكثر 600 حالة إنقاذ وإجلاء ونقل بسبب انقطاع الطرق جراء الثلوج وتساقط الأمطار.

    وفي الأردن، أدت "جنى" إلى إغلاق معظم الطرق الرئيسة، كما أغلقت الطرق الفرعية بالكامل، في حين غطت الثلوج معظم أنحاء العاصمة عمان، وتسببت بإغلاق المحال التجارية.

    وفي سوريا، تسببت "جنى" في موجة برد قارس، حيث انخفضت درجات الحرارة بشدة، وسط توقعات بتساقط الثلوج على عدة مناطق من البلاد.

    ولم تفلت مصر من إطلالة "جنى" القطبية عليها، حيث هبطت درجات الحرارة إلى مستويات  اعتبرها المصريون قياسية، فيما خلت كثير من الشوارع من المارة، وتعطلت بعض الطرقات بسبب هطول أمطار وأغلقت موانئ قليلة مع صدور تحذيرات من الأرصاد الجوية باتخاذ أقصى درجات الحذر خشية مفاجآت تخلفها "جنى" على المصريين.

    الكلمات الدلالية:
    فلسطين, الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik