22:02 GMT30 مايو/ أيار 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    2235
    تابعنا عبر

    كان رد فعل رئيس زيمبابوي روبرت موغابي غريبا على أنباء تشريع زواج المثليين في الولايات المتحدة. فقد صرح الزعيم البالغ من العمر 91 عاما بما أن الولايات المتحدة سمحت بزواج المثليين فهو مستعد لطلب يد الرئيس باراك أوباما.

    وقال موغابي: "بما أن الرئيس أوباما يدعم زواج المثليين ويحمي مثليي الجنس. فأنا مستعد إذا لزم الأمر الذهاب إلى واشنطن وطلب يده".

    وأوضحت صحيفة "The Zimbabwe Daily": "إذا كنتم لا تتقنون لغة موغابي، فهذه الترجمة: لقد قال إن الرئيس أوباما مثلي الجنس على ما يبدو، بما أنه يدعم الأقليات الجنسية. ويلفت موغابي بذلك الانتباه على مدى سخف فكرة زواج مثليي الجنس". ومن غير المعروف ما يفكره أوباما حيال ذلك، إلا أن استنتاجات موغابي مشكوك بها، لا سيما أن الرئيس الأمريكي منع قبل أيام قليلة من المشاركة في احتفال مثليي الجنس.

    ويحاول رئيس الدولة الأفريقية زرع الخوف من المثليين منذ فترة طويلة، خاصة لتشويه صورة الرئيس الأمريكي الذي يتمتع بشعبية في زيمبابوي.

    فقد صرح في عام 2013: "هذا الرئيس الأمريكي أوباما، الذي كان والده أفريقيا، يقول إنه لن يقدم الدعم لنا إن لم نؤيد مثليي الجنس. نحن نسأل، هل أنجبك مثليو الجنس؟ نحن نرغب بالاستمرار، ولذلك فنحن بحاجة إلى الرجال والنساء وليس ممثلي الأقليات الجنسية".

    وكانت المحكمة العليا في الولايات المتحدة قد اعترفت بشرعية زواج المثليين في جميع أنحاء البلاد يوم 26 حزيران/يونيو. ووصف أوباما ذلك بـ "نصر أمريكا".

    انظر أيضا:

    رائد فضاء روسي يسجل رقما قياسيا في مسيرة غزو الفضاء
    عالم: زلزال قوي على وشك أن يضرب لوس أنجليس
    بالصور... صيادة كندية تُشعل مواقع التواصل الاجتماعي بجمالها
    الكلمات الدلالية:
    زواج, باراك أوباما, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook