Widgets Magazine
01:08 19 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    مدينة القدس

    المسرح الوطني الفلسطيني في خطر

    © Sputnik . Yourei Kaver
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تعاني المؤسسات الفلسطينية في مدينة القدس أوضاعاً صعبة، جراء الرقابة والضرائب الكبيرة التي تفرضها السلطات الإسرائيلية عليها، مما يهدد هذه المؤسسات بخطر الإغلاق أو التوقيف، نتيجة تراكم الديون وعدم قدرتها على السداد.

    المسرح الوطني الفلسطيني، أو ما يعرف بمسرح "الحكواتي"، هو أحد أقدم المراكز الوطنية الفلسطينية في مدينة القدس، وأول مسرح فلسطيني ومركز ثقافي فلسطيني متخصص، ويعاني اليوم من خطر الإغلاق، بعد قرار من دائرة الإجراء الإسرائيلية بالحجز عليه نتيجة تراكم الديون.

    عامر خالد، مدير مسرح "الحكواتي"، قال لـ "سبوتنيك"، إن سبب الأزمة التي يعانيها المسرح في تراكم الديون عليه، نتيجة الحصار الإسرائيلي على المؤسسات المقدسية، وعدم قدرة الناس على الوصول إلى المسرح، في ظل الإجراءات الإسرائيلية والحواجز المنتشرة في مدينة القدس، كذلك بسبب شح التمويل المحلي والدولي.

    وأوضح خالد أن تراكم المصاريف التشغيلية على المسرح جعل من الصعب التعامل معها، حيث أن الفواتير في إسرائيل عالية جداً، مشيراً إلى أن شركة التأمين الإسرائيلية "مكدال"، التي تأمن على المسرح والممثلين، توجهت للمحكمة بسبب تراكم الديون، مما أدى إلى إصدار قرار بالحجز على المسرح.

    وأضاف، "توجهنا لجميع المؤسسات الفلسطينية والمحلية ورجال الأعمال من أجل تجميع المبلغ الأول، لفك الحجز عن المسرح، والذي تم تجميعه بالفعل وهو 55 ألف شيكل من أصل  180 ألف شيكل (50 ألف دولار)، ولا زلنا نواصل الجهود من أجل توفير المبلغ كاملاً".

    وأشار إلى أن مسرح "الحكواتي" قدم الكثير للفن الفلسطيني، حيث أنه على مدار 31 سنة خرج العديد من المسرحيين والفنانين، وشكل بيتا لكل المسرحيين والفنانين في القدس، مؤكداً على أن "المسرح يستوعب جميع الفعاليات المقدسية والوطنية، ومعلما هاما من معالم القدس التاريخية والثقافية". 

    وطالب خالد بأن "يبقى المسرح الوطني الفلسطيني مفتوحاً، من خلال دعم المؤسسات المحلية والمؤسسات الدولية الصديقة"، مناشداً الجمهور المقدسي التواجد في المسرح والالتفاف حوله.

    وافتتح "الحكواتي" رسمياً في مدينة القدس، في 9 مايو/أيار 1984، على يد فرقة "الحكواتي" التي تولت إداراته حتى عام 1989، وتحولت بعد ذلك إدارة المسرح إلى مجلس أمناء فلسطيني مستقل ضم مجموعة من الأدباء والفنانين والكتاب والشعراء والشخصيات الفلسطينية الفاعلة على الصعيد العمل الوطني والجماهيري.

    من جانبها، أكدت الفنانة الفلسطينية ريم تلحمي، لـ"سبوتنيك"، أن إنتاجات مسرح "الحكواتي" قليلة بسبب الأزمات المتلاحقة التي يمر بها، حيث تعد الأزمة الأخيرة واحدة ضمن سلسلة يواجهها بشكل متكرر، مشيرةً إلى عدم وجود أي دعم ثابت يعتمد عليه المسرح ليستمر بشكل متواصل.

    ونوّهت تلحمي إلى وجود إقبال كبير من قبل الجمهور المقدسي على "الإنتاجات"، التي يقدمها المسرح، مضيفةً أن "العائد الذي يحققه المسرح نتيجة بيع التذاكر، لا يغطي شيئا من مصاريف المسرح والضرائب الإسرائيلية المفروضة عليه".

    ولفتت إلى تقديمها العديد من المسرحيات والأعمال على خشبة مسرح "الحكواتي"، برفقة الممثلين والفنانين الفلسطينيين، موضحةً أن "المسرح أصبح يشكّل بيتاً للفنانين، حيث أنهم لا يستطيعون الاستغناء عنه".

    وأضافت، "نسعى، في الفترة الحالية، إلى جلب الدعم من جميع المؤسسات المحلية والدولية ومن الأفراد من أجل تغطية الضرائب الإسرائيلية المتراكمة على المسرح، والعودة للعمل من جديد".

    يذكر أن مسرح "الحكواتي" يهتم منذ تأسيسه بأن يكون منبراً للقاء والنشاط الثقافي والفني، لتطوير استراتيجيات وأنشطة ترتقي بالعمل الفني والمسرحي الملتزم على المستوى الوطني.

    وعانى المسرح سابقاً من إجراءات السلطات الإسرائيلية ومن هجمات المستوطنين اليهود، وأغلق المسرح مرات عديدة، إلا أنه وفي كل مرة يعود للعمل بعزيمة القائمين عليه.

    انظر أيضا:

    إسرائيل تصادر دمى فلسطينية ملثمة بالكوفية وتحمل شعاراً "القدس لنا"
    مقتل فلسطيني بعد طعنه 3 إسرائيليين في القدس
    مقتل فلسطيني طعن شرطياً إسرائيلياً في القدس
    الكلمات الدلالية:
    المسرح الوطني الفلسطيني, القدس, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik