01:18 26 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    عيد الحب

    تعرف لماذا يحتفل المصريون بعيد الحب في 4 نوفمبر

    © Sputnik . Evgeni Biyatov
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 80

    على الرغم من أن كلاهما يحمل اسم "عيد الحب"، إلا أن لكل من عيد الحب العالمي، في 14 فبراير/ شباط، وعيد الحب المصري 4 نوفمبر/ تشرين الثاني، قصة مختلفة، قد تجدها شيقة، ولكنها تحمل كثيرا من المعاني، وتجسد أشكالاً من الخيال، وتبرز أيضاَ اختلاف المصريين، الذين استخرجوا احتفالا بالحب من رحم الموت.

    قصة عيد الحب المصري، جاءت في عام 1974، عندما خرج الكاتب الصحفي الشهير مصطفى أمين — الذي أسس مع شقيقه علي أمين مؤسسة أخبار اليوم — من السجن، يقال إنه كان يمر في حي السيدة زينب بوسط القاهرة، فوجد نعشاً بداخله "ميت"، لا يسير وراءه سوى 3 رجال فقط.

    اندهش الكاتب الصحفي من المشهد، فالمعروف عن المصريين أنهم يشاركون في جنازات بعضهم البعض، حتى وإن كان الميت لا يعرفه أحد، فسأل أحد المارة عن الرجل المتوفي، فقالوا له إنه رجل عجوز، بلغ من العمر 70 عاما، ولكنه لم يكن هناك أحد يحبه، فقرر أمين تدشين يوم للحب في مصر، ومن هنا جاءت التسمية.

    وربما تختلف قصة عيد الحب المصري عن قصة "فالنتين" الأصلية، التي وقعت في القرن الثالث بعد ميلاد المسيح، عندما كانت المسيحية في بداية نشأتها، حينها كان يحكم الإمبراطورية الرومانية الإمبراطور كلايديس الثاني، الذي حرم الزواج على الجنود، حتى لا يشغلهم عن خوض الحروب.

    لكن القديس (فالنتين) تصدى لهذا الحكم، وكان يتم عقود الزواج سراً، ولكن سرعان ما افتضح أمره وحكم عليه بالإعدام في 14 فبراير/شباط 269 م، وفي أقوال أخرى قالوا إن القديس كان معشوقاً من عدد كبير من النساء، ما تسبب في مقتله.

    انظر أيضا:

    شاهد بالصور... "عيد الحب" فى العراق يزين بغداد ويكسر جموح "داعش"
    تايلاند تحث المراهقين على التسلح بالواقي الذكري مع اقتراب عيد الحب
    مارادونا ينفق 200 ألف دولار على "عيد الحب" في الإمارات
    الكلمات الدلالية:
    مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik