05:19 GMT20 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أثبتت دراسة علمية حديثة أن الجلوس تحت المظلة على الشاطئ لا يعد بديلا عن استخدام المستحضرات الواقية من الشمس، ويؤدي إلى إصابة الجسم بحروق الشمس.

    وبحسب ما نشره موقع "ديلي ميل" البريطاني، فإن العلماء الذين أجروا هذه الدراسة توصلوا إلى أن نحو 78 % من الأشخاص الذين يستخدمون المظلة فقط لحماية أنفسهم من الشمس، تظهر عليهم آثار حروق الشمس في اليوم التالي.

    وتبين أن 25 % من الأشخاص ممن يستخدمون مستحضرات الوقاية من الشمس، لا يصابون بالحروق مثلما حدث مع الآخرين.

    وأكد الدكتور "هاو أو يانغ" الذي قاد فريق البحث، في تصريح لوكالة "رويترز"، أنه "يحبذ أن يكون هناك نهجا شاملا…تحتاج أن تفكر في مجموعة من التدابير"، حيث استعان الباحثون بواحد وثمانين شخصا من أصحاب البشرة الشقراء ليجلسوا في شمس الظهيرة عند بحيرة لويزفيل في تكساس لمدة ثلاث ساعات ونصف الساعة في أغسطس/آب 2014.

    واستخدم عدد من المشاركين مستحضرات الوقاية من الشمس بمعامل حماية (إس.بي.اف 100)، وجلس البعض الآخر تحت مظلة من الحجم المألوف، وتم فحص المشتركين في اليوم التالي لمعرفة ما إذا كانت ظهرت عليهم آثار حروق الشمس، وتوصل العلماء للنتائج السابق ذكرها.    

    انظر أيضا:

    دراسة: 3 أنواع من الرجال يشعرون بالحاجة إلى الجنس بشكل مستمر
    دراسة: ساعة قيلولة تحمي الدماغ
    دراسة: الديناصورات قد تعود للأرض
    دراسة أمريكية تثبت انتقال العنف بين الأصدقاء كالعدوى
    دراسة تحذر: 1 يناير أخطر أيام عام 2017
    الكلمات الدلالية:
    الوقاية من الشمس, كريمات ضد الشمس, شمسيات, مظلات الشمس, رويترز, دراسة علمية, أخبار روسيا, أخبار العالم, أخبار منوعات, علماء, امريكا, العالم, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook