Widgets Magazine
03:07 16 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    هاكرز

    تعرف على أسعار المعلومات الشخصية المعروضة للبيع على الإنترنت

    © AFP 2019 / THOMAS SAMSON
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    كشفت دراسة أمنية حديثة عن أن الحسابات الشخصية وبيانات بطاقات الائتمان باتت معروضة للبيع على الإنترنت بأسعار لا تزيد عن 28 جنيها استرلينيا، وحذرت من تزايد عمليات القرصنة في السنوات القليلة الماضية.

    ووفقا للدراسة التي نشرتها صحيفة "ذا صن" البريطانية، فقراصنة المواقع الإلكترونية وسعوا أنشطتهم في "السوق السوداء" مؤخرا، وأصبحت البيانات الشخصية كالبريد الإلكتروني معروضة للبيع أيضا بـ 90 جنيها استرلينيا للحساب الواحد.

    وبحسب الدراسة، فإن قراصنة الإنترنت يستخدمون مواقع إلكترونية لا تصل إليها محركات البحث ولا أعين الجهات الأمنية، للمتاجرة وتبادل المعلومات المقرصنة، بما فيها صور الأطفال والأسلحة وبيانات بطاقات الائتمان.

    وعرضت الدراسة أسعار بطاقات الائتمان في ثلاث دول، حيث تباع بيانات بطاقة الائتمان العادية من نوع "ماستر كارد" في الولايات المتحدة الأميركية بسعر 13 دولارا فقط، ويصل السعر إلى 34 دولارا في المملكة المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي.

    أما بطاقات "الدرجة الأولى"، فتباع بأسعار لا تتجاوز 52 دولارا للبطاقة الواحدة، وتُعطى معها مجانا المعلومات الشخصية لصاحبها كالبريد الإلكتروني وكلمة السر.

    وأوصت الدراسة بالمداومة على تغيير كلمات السر وتجنب إظهار المعلومات الشخصية على شبكات التواصل الاجتماعي.

    وبحسب الدراسة، فبالرغم من أن هذا "السوق الافتراضي" لا يشكل إلا 1.01% من مجموع العمليات على الإنترنت، إلا أنها ملاذا للمتخصصين في الجرائم الإلكترونية، حيث قالت وكالة "رويترز"، في تقرير سابق، إنه تم في سنة 2014، اختراق وقرصنة 360 مليون حساب.

    انظر أيضا:

    قراصنة يخترقون قناتين تلفزيونيتين إسرائيليتين ويبثون فيها الأذان
    موسكو: ننتظر موقف واشنطن من أنباء اختراق قراصنة أمريكيين لأنظمة حكومية روسية
    قراصنة يملؤون صفحة كلينتون على "ويكيبيديا" بالصور الإباحية
    بالفيديو: فيلم "قراصنة البحر الكاريبي" في جزئه الخامس
    قراصنة إنترنت نفذوا هجمات ضد عدة دول بما فيها روسيا
    الكلمات الدلالية:
    قراصنة, أخبارالعالم, الاتحاد الأوروبي, المملكة المتحدة, العالم العربي, أمريكا, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik