22:58 GMT28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تعتبر الدغدغة (الزغزغة) شعورا جيدا ومزعجا في الوقت ذاته، وهذا الشعور يعتري الإنسان والحيوانات على حد السواء، ولكن ما أسرار هذه الظاهرة، وما تأثيرها على الجسم؟

    في الواقع، عندما تتم دغدغة قرود الشمبانزي، فإنها تضحك بشكل هستيري وكوميدي مثل أفلام الصور المتحركة، أما بالنسبة، لحيوانات الغوريلا فإنها ترد الفعل عن طريق إصدار أصوات حادة تشبه زقزقة العصافير، في حين أن قردة البابون تنبح.

    والجدير بالذكر أن العالم، تشارلز داروين، واضع نظرية التطور يعد أول من لاحظ أن الإنسان ليس الوحيد الذي يشعر بالدغدغة، بل أيضاً الحيوانات.

    وإلى اليوم، لا يزال العلماء في حيرة من أمرهم أمام ردة الفعل الغريبة وغير المفهومة التي يقوم بها أي كائن يتعرض للدغدغة، سواء كان إنساناً أو حيواناً، والتي لم يتم تحديد تفسير علمي لها.

    فما هذه القهقهة الخارجة عن السيطرة التي تنخرط فيها عضلات الجسم إلى حد فقدان التوازن؟ ولماذا يكون الشعور بالدغدغة جيداً ومؤلماً في نفس الوقت؟ إذ إنه من الغريب أن الأشخاص الذين تتم دغدغتهم يضحكون، وفي الوقت نفسه تكون ردة فعلهم عنيفة، ويقومون بحركات مفاجئة، وتبدو قسمات وجوههم وكأنهم يتعرضون للتعذيب.

    لماذا تُحدِث الدغدغة أثراً فقط عندما يكون الأشخاص في مزاج جيد وبصدد المزاح؟ خاصة أنه في العام 1872، أورد تشارلز داروين في كتابه "التعبير عن المشاعر عند الإنسان والحيوان"، أن "الدماغ يجب أن يكون في مزاج جيد حتى يتفاعل مع الدغدغة".

    انظر أيضا:

    الضحك ...وسيلة الفنانين لعرض مشاكل غزة
    لن تستطيع التوقف عن الضحك.. أفضل المعارك في البرلمان الأوكراني
    شاهد أقوى سلاح من المعونة العسكرية الغربية لأوكرانيا... لن تستطيع التوقف عن الضحك
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook