11:08 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    استعدادات الأوسكار

    بعد مهزلة "الأوسكار"...تعرف على "أخطاء كارثية" في حفلات الجوائز العالمية

    © REUTERS / MARIO ANZUONI
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 22
    تابعنا عبر

    رغم أن الوصول إلى الكمال في أي شيء أمر مستحيل، ولكن الأخطاء والهفوات الصغيرة في حدث كبير، من البديهي والطبيعي أن تتحول إلى كارثة، ربما يتحاكى بها الناس عشرات السنين، وتسجل في كتب التاريخ، باعتبارها واحدة من السقطات الكبرى، التي سيضحك عليها أجيال أخرى.

    حفل توزيع جوائز "الأوسكار"، يوم الأحد الماضي، شهد واحدة من أكثر الأخطاء فداحة في تاريخ الجائزة، التي شهدت في الماضي أخطاء أيضاً، حيث وضع المنظمون أنفسهم في موقف محرج للغاية، عندما أعلنوا عن فوز فيلم (لالا لاند) بجائزة أكاديمية فنون وعلوم السينما عن طريق الخطأ.

    المثير للخجل في الأمر، أن الخطأ استغرق وقتاً لحين اكتشافه وتصحيحه، حيث أن فريق عمل فيلم "لالا لاند" اعتلى المسرح بالفعل، وكانوا في سبيلهم لإلقاء كلمات قبول الجائزة، وفجأة قاطعهم أحد المنتجين، قائلا إن الجائزة ذهبت للفيلم الخطأ، وأن (مون لايت) هو الفيلم الفائز.

    ولكن هل هذا هو الخطأ الوحيد في الأوسكار، الجائزة السينمائية الأكبر في تاريخ السينما العالمية بشكل عام والأمريكية بشكل خاص؟ الإجابة هي لا، فقد شهدت هذه الجائزة وحفلاتها كثير من الأخطاء المضحكة، والتي يثير بعضها التعاطف بالفعل.

    ولعل أبرز هذه الأخطاء، وقع في العام 1934، خلال الدورة السادسة لحفل الأوسكار، حيث ظن المخرج الكبير فرانك كابرا، أنه فاز بجائزة أفضل مخرج، وعندما توجه إلى المسرح مبتسماً ومستعداً لإلقاء كلمته، تم تصحيح الخطأ والإعلان عن ذهاب الجائزة إلى زميله ومنافسه المخرج فرانك لويد، ما أثار موجة من الضحك داخل المسرح.

    فرانك كابرا، أعلن لاحقاً، أنه لم ولن ينسى هذا الموقف المحرج أبداً، فقد قام من مقعده مبتسماً وممتلئاً بالثقة، وتوجه نحو المسرح، وهو يردد داخل ذهنه الكلمات التي سيلقيها على الجمهور، لتخرج منمقة وفي شكل جميل، قبل أن يفاجأ بأنه ليس الفائز، وأن هناك شخص آخر عليه أن يلقي كلماته من فوق مسرح الأوسكار.

    وفي حفل توزيع جوائز "بيت" عام 2011، أعلن منظمو الحفل أن الجائزة من نصيب المغني كريس براون، قبل أن تسارع تيفاني غرين، مقدمة الحفل، إلى تصحيح الخطأ وتكشف أن الفائزة هي ريهانا عن أغنية "ما اسمى" أو"What's My Name".

    وفي عام 2013، شهد حفل توزيع جوائز "جويا" الغنائية، خطأ أخر، حيث أعلنت الممثلة الأمريكية أدريانا أوغارت فوز "لوس نينيوس سالفلخيس" بجائزة أفضل أغنية عن طريق الخطأ، قبل أن يتدارك مقدم الحفل الخطأ، ويقول إن الأغنية الفائزة هي "بلانكانييفيس".

    فيما بعد، اتضح للجميع أن سبب وقوع هذا الخطأ هو أن مقدمة الحفل لم تفتح المغلف، الذي يحتوي على اسم الأغنية الفائزة، بل عادت إلى البطاقة التي تحتوي على أسماء المرشحين، ولم تنتبه إلى الأمر، بينما لاحظ ما يحدث زميلها في تقديم الحفل.

    وفي عام 2015، شهد حفل تنصيب ملكة جمال الكون، خطأ فادحاً، عندما ارتكب الممثل الكوميدي الأمريكي ستيف هارفي، أكبر خطأ في حياته، حينما أعلن اسم الفائزة بلقب ملكة جمال الكون، وهي ملكة جمال كولومبيا، قبل أن يصحح الخطأ، ويطلب منها التنازل عن التاج، للفائزة الحقيقية، ملكة جمال الفلبين.

    انظر أيضا:

    ماريا زاخاروفا تعلق على خبر حصول "القبعات البيض" على جائزة أوسكار
    أجمل إطلالة في حفل "أوسكار 2017"
    "أوسكار" ترد على فضيحة منح جائزة أفضل فيلم بالخطأ
    جائزة أوسكار لأفضل فيلم أجنبي من نصيب إيران
    مؤيدو ترامب يدعون لمقاطعة حفل أوسكار انتقاما من "الساخرين"
    في حفل جوائز أوسكار...هؤلاء المرشحون لأفضل "خطاب سياسي"
    "زوتوبيا" يحصد الجوائز ويقترب من أوسكار
    بالفيديو...أزمة فستان "ميريل ستريب" تشعل حفل توزيع أوسكار
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, أخبار منوعات, أخبار العالم العربي, أوسكار, الولايات المتحدة, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik