12:35 GMT16 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 23
    تابعنا عبر

    قد تبدو مسألة غريبة، ولكن دعوات فرض "ضريبة الروبوتات" بدأت تنتشر مع تزايد المخاوف من تأثير التشغيل الآلي.

    ووبحسب تقرير لصحيفة "الغارديان" البريطانية ، فإن البرلمان الأوروبي ناقش، في وقتٍ سابقٍ من هذا الشهر، فرض ضريبة مشابهة داخل دول الاتحاد. وقام بونوا آمون، المرشح الرئاسي للحزب الاشتراكي الفرنسي (الذي يصفه البعض بأنه نسخة فرنسية من الأميركي بيرني ساندرز)، بإضافة ضريبة الروبوتات إلى برنامجه الانتخابي. وقام بيل غيتس نفسه بدعم الفكرة.

    تختلف المقترحات، لكنَّها تتفق على المبدأ نفسه. فبينما تصبح الآلات والخوارزميات أكثر ذكاءً، ستستبدل عما قريب جزءاً كبيراً من القوى العاملة. ومن المتوقع أن توفر ضريبة الروبوتات الأرباح لإعادة تدريب العمالة البشرية التي يتم استبدالها، أو تُزويدها بدخل أساسي.

    أما الخبر السار فهو أن عصر الروبوتات لم يبدأ بعد. ورغم الظهور المستمر لعناوين الصحف الزاعقة عن الحواسب الآلية الذكية التي تلتهم وظائفنا، تظهر المؤشرات الاقتصادية أن التشغيل الآلي لم يبدأ العمل به على نطاق واسع بعد. أما الخبر السيء، فهو أن بداية ذلك العصر ستنتج مستوى من اللامساواة يجعل من أمريكا المعاصرة تبدو مدينة فاضلة قائمة على المساواة مقارنة به.

    انظر أيضا:

    بالفيديو..."روبوت" شرطي جديد في محطات القطار بالصين
    روبوت جديد يتبع صاحبه كمرافق له
    الكلمات الدلالية:
    روبوتات, ضرائب, روبوت, فرض ضرائب, ضرائب, الروبوت, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook