15:57 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    الأنف

    هكذا يؤثر تغير المناخ على حجم الأنف

    © AP Photo/ Adel Hana
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 30510

    أجرى باحثون من جامعة بنسلفانيا الأمريكية دراسة لبحث كيفية تأثير العوامل الطبيعية مثل اختلاف الطقس المحيط بالإنسان على حجم الأنف، وتبين لهم أن الجينات ليست وحدها من يحدد شكل الأنف، والتي كان يعتقد في الماضي أنها المسؤولة الوحيدة عن اختلاف شكل الأنف بين سلالات الإنسان المختلفة.

    وأوردت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الباحثين أجروا دراسة على 476 فردًا من مختلف أنحاء العالم، مثل غرب أفريقيا وجنوب آسيا وشمال أوروبا، وفحص الباحثون تفاصيل شكل أنوف المنتمين لتلك السلالات المختلفة بهدف التوصل إلى حقيقة ما إذا كان اختلاف المناخ الذي تعيش فيه كل سلالة له يد في تغيير شكل الأنوف.

    واستخدم الباحثون تقنية التصوير الثلاثي الأبعاد للمقارنة بين الأنوف المختلفة، ووجدوا أن الأنف يصبح أكبر حجمًا وأكثر اتساعًا لدى من يعيشون في المناخ الحار مثل الأفارقة، بينما يقل حجمها كثيرًا وتصبح أضيق لدى الأوروبيين والأمريكين الذين يعيشون في المناطق الباردة.

    وأرجع الباحثون اتساع أنوف سكان المناطق الحارة إلى أنها تطورت بشكل طبيعي عبر ملايين السنين للتكيف مع هذا المناخ، حيث يعمل اتساع الأنف على تبريد الهواء الداخل إلى الجهاز التنفسي وتقليل كمية الرطوبة، في حين أن سكان المناطق الباردة لا يحتاجون إلى أنف متسعة بل على العكس ساعد ضيق أنوفهم على رفع درجة حرارة الجو البارد الداخل للرئتين.

    انظر أيضا:

    دراسة: قدماء الإسبان كانوا من آكلي لحوم البشر
    دراسة: ذاكرة المكفوفين أقوى من غيرهم
    دراسة تكشف أصح قلوب في العالم
    دراسة أمريكية تحذر النساء الجميلات
    دراسة: تناول الرجل لأحد مضادات الأورام قبل التخصيب لا يثير القلق
    الكلمات الدلالية:
    أنف, طقس, مناخ سيء, دراسة, جامعة بنسلفانيا, باحثين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik