09:50 20 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    تفجير انتحاري يستهدف حافلتي كفريا والفوعة في حي الراشدين بمدينة حلب في سوريا

    قصة مصورعاش لحظة تفجير كفريا والفوعة

    © REUTERS/ AMMAR ABDULLAH
    منوعات
    انسخ الرابط
    ملف الأسلحة الكيميائية في سوريا (180)
    0 56761

    سادت لحظات فوضى كبيرة عقب الانفجار الهائل الذي استهدف الحافلات، أطفال يحترقون وآخرون يحاولون الفرار وعلى أجسادهم آثار نار، رجال يحملون أطفال مصابين وآخرون يصرخون فزعًا من هو المشهد الذي تم تصويره بواسطة شهود عيان.

    بهذه الكلمات وصف المصور السوري عبد القادر حباك لحظة التفجير الذي أستهدف حافلة سكان قريتي الكفريا و الفوعا.

    لم يمنع العمل الصحفي حباك عن واجبه الإنساني ليقوم بالمساعدة في إنقاذ حياة طفل ،حيث حمل على يديه طفلا مصابا لإيصاله لسيارات الإسعاف وفي يده الثانية آلة تصوير.

    أصبح حباك بطل صورة تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع لما تحمله من معان إنسانية تقاطعت مع متطلبات المهنة.

    حيث نشرت "القناة الرابعة البريطانية" مقطع فيديو يظهر مشاهدًا تجمع بين هول الانفجار الذي قتل فيه مقتل 126 شخصًا بينهم 68 طفلاً، وبين استبسال حباك وإنسانيته.

    الموضوع:
    ملف الأسلحة الكيميائية في سوريا (180)

    انظر أيضا:

    لماذا لم يبك ترامب وإيفانكا على أطفال سوريا في كفريا والفوعة
    هذا هو الإرهابي الذي أمر بتفجير حافلات كفريا والفوعة... ويصف رفاقه بـ"الخنازير"
    "التعاون الخليجي" يبدي تعاطفه مع "السوريين الأشقاء" ويستنكر تفجير كفريا والفوعة
    الكلمات الدلالية:
    تفجير إرهابي, صحفي, أخبار سوريا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik