06:59 19 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    سلمى حايك

    بالفيديو...حقيقة خيانة زوج سلمى حايك لها مع إيلينا

    © Sputnik . Екатерина Чеснокова
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 72

    روت الممثلة المكسيكية من أصول لبنانية سلمى حايك واقعة طريفة جعلتها تعتقد أن زوجها الفرنسي رجل الأعمال فرانسوا بينوت، ربما يكون قد خانها ودخل في علاقة مع امرأة أخرى.

    ووفقا لـ"الاندبندنت"، جاءت التصريحات الطريفة للممثلة البالغة من العمر 50 عاماً، في ظهور لها في برنامج مع الكوميدي الأمريكي جيمي فيلن قالت فيه إن هذه القصة تعود إلى عام مضى عندما أخبرها زوجها أنه ينوي الاستعانة بمدرس لتعلم النطق الصحيح للغة الإنجليزية، رغبة منه في التخلص من لكنته الفرنسية الثقيلة، ومتهكماً على لهجة زوجته الإسبانية الثقيلة قائلاً بسخرية حسب روايتها "سأتخلص من لكنتي قبلك رغم أنك تعيشين في الولايات المتحدة منذ 67 عاماً".

    وقالت حايك أنها نسيت الموضوع تماماً لأن زوجها لم يعد للحديث عنه، ولم تشاهد معه أي مدرس أو غيره.

    إلا أنها رأت بالصدفة رسالة على هاتف زوجها تقول "مرحباً أنا إيلينا، إذا كنت ترغب في تطوير وتحسين لغتك الإنجليزية عليك بممارستها الآن.. هل تريد أن تمارسها الآن".

    وأضافت حايك وهي تروي القصة قائلة مخاطبة فيلن "كما تعلم أنا مكسيكية ومثل هذه الأمور لا تمر بسهولة، وقلت في نفسي لا بد أنه لا يتصل بها وهي تشعر باليأس فهل أصمت أم أقول له شيئاً.. أنا أثق به فلن أقول شيئاً".

    وتابعت، بعد مرور 4 ساعات وبينما كانا يتناولان طعام العشاء، سألته "من تكون إيلينا بحق الجحيم"؟ وسط ذهول زوجها الذي أنكر معرفته لأي امراة، فثار غضبها بقوة، فواجهته بهاتفه فيضحك للغاية ويخبرها هذه إلسا، وترد عليه حايك ايا كان اسمها من هي وماذا تفعل معها، ليرد ضاحكا إنها إلسا وهو تطبيق لتعلم الإنجليزية فينقلب الموقف إلى كوميديا، وتخبره بعد صمت حسنا هذا التطبيق سيئا فما زالت لغتك كما هي ولم تتحسن.

    وسلمى حايك متزوجة من فرانسوا بينوت (53 عاما) منذ سنة 2009، وتقدر ثروته بـ 10 مليار دولار، وهو يعمل في مجال الموضة والأزياء.

    ورزقت سلمى حايك مع زوجها فرانسوا بينوت بطفلة وحيدة هي "فالنتينا".

    انظر أيضا:

    أكلة عربية تغني سلمى حايك عن البوتكس
    شاهد...سلمى حايك تتحدى وتنشر هذه الصورة
    سلمى حايك تكشف قصة "مواعدة ترامب"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار المنوعات, مجتمع, فن, سلمى حايك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik