11:35 20 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    الطفل أردي

    هل تذكرون الطفل الذي كان يدخن في عمر العامين...أصبح 9 سنوات وهذا هو وضعه

    © Sputnik. Kandeel
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 92

    صدم الطفل الإندونيسي أردي العالم، عندما كان يدخن 40 سيجارة كعادة يومية في العادة اليومية قبل سبع سنوات. والآن أصبح عمره تسعة، وتمكن الصبي الصغير من تغيير حياته.

    ولكن حسب تقرير لـ"ديلي تليغراف" لم يحدث ذلك من دون صعوبات، وتطور إدمان الطعام لدى أردي عندما تم فطامه، إلى إدمان على السجائر.

    وبعد سبع سنوات من ظهور صور لأردي وهو يدخن، تمكن الفتى أخيرًا من الإقلاع عن هذه العادة، وفقدان الوزن وأصبح متفوقًا في مدرسته الابتدائية.

    كان الصبي المنتمي إلى قرية نائية في سومطرة، مصدر قلق دولي، بعد رد فعل عنيف نتيجة الصورة التي أظهرت طفل عمره سنتين ينفخ سيجارة أثناء ركوب دراجته.

    ومع تدخل الحكومة والمساعدة من الرعاية المتخصصة المكثفة، ووالدا أردي الذان كانا قادران على فطمه من السجائر.

    وقالت والدته ديان ريزال: "في البداية عندما كنا نفطم أردي عن السجائر، كان يتعرض لنوبات غضب رهيبة. وكان ذلك قبل أربع سنوات لكنه لا يريدها الآن".

    وبلغ وزن أردي 24 كجم في سن الخامسة، وتصدرت أخباره العناوين مرة أخرى لكونه فوق الوزن الطبيعي لطفل في سنه. وأدى ذلك إلى إجراء تحقيق في والديه من قبل وزارة تمكين المرأة وحماية الطفل في إندونيسيا.

    وقال هيرو كاسيدي، ممثل الوزارة، "سنقوم بالتحقيق مع الوالدين".

    وكشف والدا أردي أن الإدمان بدأ عندما أعطى والد أردي له أول سيجارة له عندما كان عمره 18 شهرا فقط.

    وعن طريق تحويل إدمانه من السجائر إلى الغذاء، حب أردي الأغذية السريعة تطورت بسرعة وكان على والديه أن يسعيا للحصول على مساعدة من إخصائي التغذية لمحاربة إدمانه الجديد.

    كانت حالة أردي الصحية سيئة جدا، وأصبح رد الفعل الذي أثاره في جميع أنحاء العالم، القوة وراء إطلاق حملة على الصعيد الوطني لوقف التدخين في إندونيسيا من أجل الخير، حيث مكنت الأنظمة الضعيفة المحيطة بصناعة التبغ الشركات من استهداف الشباب.

    أردي، الذي كان يستهلك ثلاث علب من الحليب المكثف يوميا، اقتصر على اتباع نظام غذائي يتكون من الأسماك الطازجة والفواكه والخضروات لمساعدته في فقدان الوزن.

    وبعد فقدان كل الوزن الزائد، تمكن أردي من خلال التركيز على التفوق في المدرسة وانتهى من الصف الرابع.    

    انظر أيضا:

    تدخين السجائر ينقذ حياة رجل
    مخاطر تدخين النرجيلة في المطاعم
    الكلمات الدلالية:
    طف مدمن, التدخين, سجائر, إدمان التدخين, الصحة, طفل, إندونيسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik