00:32 17 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    الرئيس الأمريكي باراك أوباما

    هكذا يقضي أوباما أيامه بعد الرئاسة

    © AFP 2018 / Saul Loeb
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 42

    بعد انتهاء ولايته كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية، ابتعد باراك أوباما تقريبا عن الساحة السياسية وأخذ في الاستمتاع بتمضية أوقات سعيدة مع أسرته.

    فبين قضاء إجازات في جزر المحيط الهادئ والسفر إلى دول مثل إيطاليا يقضي أوباما رحلاته.

    ففي فبراير/ شباط 2017، ظهر مقطع فيديو للرئيس الأمريكي السابق وهو يركب الأمواج في جزيرة يمتلكها صديقه الملياردير ريتشارد برانسون في جزر العذراء بالبحر الكاريبي.

    وفي مارس/ آذار، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن أوباما يعتزم كتابة مذكراته بعد أن وصل إلى جزيرة تيشاروا في المحيط الهادئ، حيث يخطط للبقاء هناك لمدة طويلة.

    أما الزيارة الأخيرة التي قام بها أوباما وزوجته ميشيل فكانت إلى إيطاليا، والتي جذبت نظر المتابعين.

    وقد ظهرت على مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت عدة صور للرئيس الأمريكي السابق، وهو يلعب الغولف في ملعب "كاستيجليون دي ديل بوسكو" والذي يبعد نحو 15 دقيقة عن الفندق الذي يقيم فيه أوباما.

    الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما
    © REUTERS / Jack Brockway
    الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما

    كما ظهرت صور لأوباما وهو يتجول في بولونيا محاطا بالسكان الذين وقفوا يتبادلوا الأحاديث معه.

    ولفتت زوجته ميشيل أوباما نظر المتابعين بظهورها بأزياء "متألقة"، حسب رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

    تأتي زيارة أوباما لإيطاليا متزامنة مع الزيارة التي يقوم بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للفاتيكان، في إطار جولته الخارجية التي شملت السعودية وإسرائيل.    

    الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما
    © REUTERS / Jack Brockway
    الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما

    انظر أيضا:

    "شجاعة سياسية" من أوباما بشأن قرار يخص سوريا
    كتاب أوباما الجديد يحكي عن ميوله الجنسية "المثلية" وتناوله للمخدرات
    هكذا يتجنب ترامب الفخ الذي وقع فيه أوباما
    ترامب يدعو من وجه "الشتائم" إلى أوباما إلى البيت الأبيض
    باراك أوباما يعلن عن مرشحه المفضل لرئاسة فرنسا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, أخبار الولايات المتحدة, أوباما, الولايات المتحدة, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik