13:37 17 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    رجل يقف في أعلى القلعة التاريخية في حلب، 2009

    سوريا تقاوم الإرهاب بالفن... مهرجان القلعة والوادي في حمص نافذة حضارية وسط الدمار

    © REUTERS/ Khalil Ashawi
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10810

    بين قلعة الحصن التاريخية ووادي النصارى في حمص وسط سوريا يقيم مهرجان القلعة والوادي 2017 فعالياته الثقافية والتراثية والترفيهية والفنية في محاولة من القائمين عليه لإعادة رونق هذه المنطقة التي كانت قبل الحرب وجهة سياحية هامة للسوريين والمغتربين وقبلهم اللبنانيين الذين كانوا يقصدونها في الصيف لجمالها وطبيعتها الخلابة ورخص الإقامة والسياحة فيها.

    حمص — سبوتنيك. ولكن السنوات الأربع لخروج المنطقة من الحرب وخلاصها من التواجد المسلح لم تشفع لها بعودة كاملة لعهدها السابق.. فالمهرجان الذي شهد نهضة كبيرة قبل الحرب وكان يستقطب أهم نجوم الفن بالعالم العربي على رأسهم المطربين جورج وسوف وكاظم الساهر وغيرهم، جاءت فعالياته بنسخته الرابعة بعد الحرب جاءت متواضعة جدا.

    وزير السياحة السوري بشر اليازجي قال لمراسل "سبوتنيك" إن "مهرجان القلعة والوادي هو أول المهرجانات التي عادت إلى الحياة خلال هذه الحرب.. حفل الافتتاح والأوبريت يختصران حالة سوريا حتى بالمكان.. فمهرجان القلعة والوادي يجمع بين التاريخ والجغرافية والطبيعة والجمال والشعب الذي يتمتع بثقافة عالية".

    وأضاف وزير السياحة السوري أن "بدء المهرجان يتزامن مع عودة المغتربين  السوريين والسياح الذين يزورون قلعة الحصن والمعروفة عالميا بـ (كراك دي شوفالييه) الموضوعة على لائحة التراث العالمي ولذلك فرسالة المهرجان هي للعالم اجمع بأن سوريا ستبقى بلد الفن والعلم والموسيقى.".

    وتابع قائلاً "القضاء على الإرهاب وفكره مستمر وستبقى سوريا بلد الفن بالتزامن مع عودة كافة المصايف السورية مثل بلودان وصلنفة وكسب ومشتى الحلو وصافيتا ومصياف بالإضافة إلى عودة منشآت سياحية كبيرة للعمل بما فيها المشاريع السياحية التي كانت متوقفة.. كما تم مؤخرا افتتاح منشآت سياحية جديدة ما يدل على بدء التعافي الاقتصادي في سوريا، بالتزامن مع إطلاق ملتقى الاستثمار السوري والذي شهد إقبال كبيرا للمستثمرين حيث قدم أكثر من 13 مستثمرا، تأمينات أولية من اجل استثمارات سياحية".

    وأضاف "بالأمس كنا بقلعة الرصافة بريف الرقة واليوم بقلعة الحصن وفي القريب العاجل سنكون بقلعة جعبر بريف الرقة وبكافة القلاع".

    وانطلقت ،مساء الجمعة الماضي، فعاليات مهرجان القلعة والوادي 2017، في نسخته الثالثة منذ الحرب التي تشهدها سوريا منذ أكثر من ست سنوات، والتي يخوض الجيش السوري فيها قتالاً مريراً ضد مجموعات مسلحة إرهابية أبرزها تنظيم "داعش" و"جبهة النصرة".

    وتتواصل فعاليات المهرجان حتى غد الاثنين، بحضور رسمي وشعبي واسع.

    واستطرد وزير السياحة السوري في البداية كان للإعلام دور كبير في تشويه الحالة الموجودة في سوريا واليوم مع وعودة نبض الحياة إلى سوريا والانتصارات التي يحققها الجيش السوري بالتعاون مع الحلفاء من روسيا وإيران والأصدقاء والقوات الرديفة ما انعكس في استحالة امكانية اخفاء ذلك على الإعلام.. ولذلك نحن نرى أنه لابد من هذه التحولات بالتزامن مع انتصارات".

    وقال اليازجي إن "التحول السياسي الغربي مرتبط بالحالة العسكرية في سوريا وتكشفت جميع المؤامرات وأصبحت الدول الداعمة للإرهاب في موقف محرج بعد ادراك الشعوب حالة المؤامرة التي حيكت على سوريا ومدى الخسارة التي لحقت ليس فقط بالشعب السوري وانما بالتراث الانساني الموجود فيها والحالة التي تجسدت في الفترة الأخيرة ساهمت بشكل كبير بتغيير المواقف وهذا يعود الفضل فيه الى انتصارات الجيش والنجاح في إدارة الأزمة."

    وذكر اليازجي أن "المهرجان يقام بمشاركة عدد من المغتربين السوريين من أهل وادي النصارى وقلعة الحصن الذين شاركوا بجميع فعالياتهم اضافة الى مشاركة وزارة السياحة ومحافظة حمص بإقامة المهرجان".

    المهرجان افتتح فعالياته في يومه الأول بمساحة صديقة للطفل في قرية المشتاية تضمنت انشطة تثقيفية وترفيهية للأطفال ورسم حر للأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة ومعالجة سنية مجانية لذوي ضحايا الحرب في سوريا طيلة أيام المهرجان إضافة الى معارض للتصوير الضوئي ولوحات رسم واخرى فسيفسائية وعرض باليه بالمركز الثقافي بمرمريتا، بالإضافة إلى معرض "صنع في سوريا" وفعالية "تراث الضيعة "الذي عرضت الأكلات الشعبية التي تشتهر بها قرى وادي النصارى تلاها عرضا للخيول.

    العربية الاصيلة على طريق القلعة ليختتم اليوم الاول بحفل فني تضمن اوبريت غنائي عن سوريا.

    اليوم الثاني للمهرجان تضمن عرض فيلم الام للمخرج الفلسطيني باسل الخطيب والذي يتحدث عن معاناة الام السورية وصمودها خلال الحرب تلاه ندوة شعرية للشاعر الغنائي اللبناني نزار فرنسيس  بمدرسة مرمريتا الخاصة وزيارة لمركز الاغاثة الدائمة ومركز نور الوادي لذوي الاحتياجات الخاصة في قرية عين الجوز، وحفل كورال بعنوان "اطفال سيدة الوادي ينشدون للوطن في كنيسة سيدة الوادي بالحواش ليختتم اليوم الثاني فعالياته بحفل فني للمطرب اياد حنا.

    المهرجان اليوم في ثالث أيامه وستتضمن فعالياته رسم حر للأطفال وبصمة العلم الوطني حيث سيقوم الاطفال وأهالي المنطقة والمشاركون بالمهرجان بطبع بصمات ايديهم على العلم السوري في إشارة تأييدهم ووقوفهم إلى جانب جيش بلادهم في تحرير ارضها من الإرهاب.

    اليوم الثالث من المهرجان سيتضمن أيضا عرض فيلم سوريون ومسابقة مواهب وألعاب وتوزيع هدايا للأطفال ومحاضرة وحوار بعنوان "الايمان بالأعمال" للارشمنديت أليكسي شحادة بالتزامن مع عرض لمواهب فنية وثقافية من الوادي.

    اما اليوم الرابع والأخير من المهرجان فسيتضمن عرضا لفيلم "انا وانت وأمي وأبي"، ومحاضرة بعنوان "سوريا الدولة الحاضنة تاريخيا ومستقبلا" إضافة إلى حفل تكريم للمؤسسات الخدمية من ضمنها منظمة الهلال الأحمر السوري والأمانة السورية للتنمية ودائرة العلاقات المسكونية ليختتم المهرجان فعالياته بحفل فني للمطرب مصطفى دوغمان وفرقة رنا العبد الله في ساحة الحواش.

    انظر أيضا:

    مفاجأة بالصورة...ماذا فعل انطونيو بانديراس بعد لقائه هيفاء وهبي في مهرجان "كان"
    وزيرة الثقافة الإسرائيلية تثير مشاعر العرب في مهرجان كان السينمائي (بالصور)
    مهرجان "مالمو" للسينما العربية يدشن الدورة الثالثة للسوق
    الكلمات الدلالية:
    مهرجان, حلب, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik