01:58 20 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    مجلس إدارة فولكسفاغن

    شركة "فولكسفاغن" دعمت الديكتاتورية العسكرية

    © REUTERS / Fabian Bimmer
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0

    ذكرت وسائل إعلام ألمانية أنها عثرت على أدلة تفيد بأن شركة "فولكسفاغن" الألمانية للسيارات شاركت إبان الديكتاتورية العسكرية في البرازيل في ملاحقة وقمع المعارضين السياسيين هناك.

    جاء في تقرير استقصائي لإذاعتي شمال وجنوب غرب ألمانيا وصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ"، نشر اليوم الإثنين، أن شركة "فولكسفاغن دو برازيل" التابعة للشركة الأم في ألمانيا كانت تتجسس على موظفيها وتوجهاتهم السياسية في تلك الفترة، بحسب (د.ب.أ).

    وكشف التقرير أن الشركة كانت تعطي هذه المعلومات للسلطات الحاكمة في ذلك الحين. وفي صيف عام 1972 وحده تم القبض على ستة موظفين على الأقل.

    يذكر أنه تم تقديم بلاغ ضد "فولكسفاغن" في البرازيل في خريف عام 2015 للاشتباه في تعاونها مع الديكتاتورية العسكرية. وأعلنت الشركة بعد ذلك أنها تريد كشف شامل عن ملابسات هذه الاتهامات.

    وعن هذا التقرير ذكرت "فولكسفاغن" أنها تمضي قدما في الكشف عن ملابسات هذه الاتهامات بإصرار ودقة.

    وتواجه الشركة منذ سنوات اتهامات بدعم النظام الديكتاتوري في البرازيل خلال الفترة من عام 1964 حتى عام 1985 ووضع قوائم سوداء للعاملين.

    وكلفت الشركة، العام الماضي، المؤرخ المستقل كريسوفر كوبر من جامعة بيلفلد الألمانية، بالتحقق من تلك المزاعم، ومن المنتظر أن يختتم المؤرخ تحقيقاته خلال العام الجاري.

    وجاء في بيان للشركة: "نرجو لذلك تفهم رغبتنا في انتظار التقرير الختامي ونتائجه قبل أن نعلق على هذا الأمر بالتفصيل ونتفق على التدابير الملائمة".

    وذكرت إذاعتا شمال وجنوب غرب ألمانيا وصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" أنهم تمكنوا من تقييم ملفات تحقيقات برازيلية ووثائق داخلية للشركة وتقارير للخارجية الألمانية ووثائق مصنفة على أنها سرية للشرطة السياسية إبان الديكتاتورية العسكرية في البرازيل.

    انظر أيضا:

    علماء بريطانيون يكتشفون سببا غير متوقع لانخفاض معدل الذكاء
    الكلمات الدلالية:
    الديكتاتورية العسكرية, تجسس, قبض, فولكسفاغن, ديكتاتور, البرازيل, ألمانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik