23:13 GMT30 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    7284
    تابعنا عبر

    وصل شاب إندونيسي، يبلغ من العمر 28 عاما، إلى السعودية، بعد قطعه أكثر من تسعة آلاف كيلومتر سيرا على الأقدام؛ لأداء مناسك الحج.

    تمكن شاب إندونيسي يدعى محمد خميم سيتياوان، يبلغ من العمر 28 عاما، من أداء مناسك الحج هذا العام، بعد انطلاقه من بلدته في منطقة بيكالونجان في جاوا الوسطى بإندونيسيا، في الساعة 10 مساءً في 28 أغسطس/آب 2016، إلى السعودية سيرا على الأقدام، في رحلة استغرقت عاماً كاملاً قطع خلالها أكثر من 9 آلاف كيلومتر سيرًا على أقدامه.

    ونقل موقع "الإخبارية نت" الرسمي السعودي، عن موقع "إندونيسا اليوم"، قصة رحلة الشاب المليئة بالمخاطر والغنية بالروحانيات، موضحاً أن الشاب الإندونيسي استعد لهذه الرحلة  ومعه (حقيبة ظهر، ونسخة من القرآن الكريم، وزوجين من القمصان، واثنين من السراويل والأحذية، واثني عشر زوجا من الجوارب، وعديدا من الملابس الداخلية، وكيسا للنوم، وخيمة، وبطارية محمولة للهواتف الذكية، وعلما إندونيسيا صغيرا، وجهاز تحديد المسافات والطرق والخرائط "جي بي إس"، ونحو 3 ملايين روبية إندونيسية "ما يقرب من 850 ريال سعودي). 

    وأوضح والد الشاب (74 عاما) بحسب الإخبارية نت، أن نجله "كلما كان يريد شيئا يحاول بكل إخلاص الحصول عليه بمفرده، لا شيء يمنعه، إنه رجل قوي الإقناع".

    وفي البداية، شكّكت عائلته في قدرته على الوصول إلى حلمه؛ حيث كان عليه أن يسافر لمسافة طويلة أكثر من تسعة آلاف كيلومتر، وطالبوه بالتخلي عن خطته إلا أنهم فشلوا في إقناعه بتغيير رأيه.

    ونقل الموقع عن الشاب الإندونيسي أنه كان يفضل السفر ليلًا بمساعدة الأضواء، ويستفيد في النهار بالراحة في المساجد والمباني العامة ومنازل السكان المحليين أو حتى داخل غابات بعض البلدان التي مر بها.

    انظر أيضا:

    أول 17 قرارا من السعودية بحق مخالفين في الحج
    بن سلمان يحضر عرضا عسكريا لقوات أمن الحج (فيديو)
    سعوديات يعملن لأول مرة في عمليات الطوارئ خلال الحج
    "حرب في الحج"...كيف انتقل الصراع بين قطر والسعودية إلى المشاعر المقدسة
    السعودية ترفض "تسييس" الحج وتؤكد أنها جاهزة لاستقبال الإيرانيين والقطريين
    الشخ عبد الله آل ثاني: آمل من قطر التعاون لتسهيل الحج
    الكلمات الدلالية:
    إندونيسيا, سيرا على الأقدام, قصة, شاب, الحجاج, أخبار العالم, الحج, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook