23:46 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    أفارقة

    علماء يكشفون أسرارا عن اختلاف لون البشرة وعلاقته بالسرطان

    © AFP 2017/ Jorge Guerrero
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 132531

    كشف فريق من علماء المعهد الوطني لبحوث الجينوم البشري في ميريلاند الجينات الوراثية المسؤولة عن ألوان البشرة المختلفة بين سلالات البشر المختلفة، وتبين لهم من خلالها أن اللون الداكن هو أصل ألوان جلد البشر.

    وعرضت صحيفة "ديلي ميل" نتائج الدراسة التي أفادت بأن البشر في جميع أنحاء العالم يتقاسمون نفس الجينات المحددة للون البشرة والتي كانت موجودة حتى لدى أسلافنا القدامى قبل 900 ألف سنة على الأقل.

    وأفاد الباحثين القائمين على الدراسة ما توصلوا إليه من نتائج، سيسهم في تفسير تعرض بعض الأشخاص لسرطان الجلد أكثر من غيرهم، وربما يمكن استخدامها في تطوير علاجات جديدة لذها المرض اللعين.

    وعمد الباحثون إلى تقييم بيانات متعلقة بلون الجلد لدى بين ما يقرب 1600 شخص، في إفريقيا، وتوصلوا إلى أن الجلد الداكن لبعض سكان جزر المحيط الهادئ وأوراسيا وأوروبا يمكن أن يعود إلى إفريقيا، إذ أن جين "SLC24A5" المنتشر بكثافة في أوروبا، شائع أيضًا في الشرق الإفريقي، حيث تم العثور عليه لدى ما يزيد عن نصف المشاركين الإثيوبيين.

    وأكد الباحثون أن معظم المتغيرات الجينية المرتبطة بالجلد التي تم تحديدها في الدراسة، نشأت قبل ظهور الإنسان الحديث، أي أن عمرها يزيد عن 30 ألف عام.

    وفسرت الدراسة اللون الداكن لدى البشر الأوائل في أفريقيا بأنه كان يحميهم من الأشعة فوق البنفسجية، لكن مع هجرة البشر عبر آلآف السنين بعيدا عن خط الاستواء، إلى مناطق غير مشمسة بشكل كبير حيث يقل فيها فيتامين "د"، تغير لون الجلد بفعل المتغيرات الجينية، لذا يمكن القول بأن لون بشرة سكان أفريقيا السمراء هو أصل ألوان الجلد في مختلف أنحاء العالم.

    انظر أيضا:

    دراسة تفجر مفاجأة عن متوسط سن الجميلات
    دراسة تكشف وجود تمثال آخر لـ"أبو الهول"
    دراسة تحسم الجدل: شرب القهوة يطيل العمر
    دراسة: العسل يحتوي على مواد خطرة تضر بصحة البشر
    دراسة تكشف أكثر الأشخاص عرضة للنوبات القلبية والوفاة
    موت مؤسس "Playboy" أدى إلى تنشيط دراسة الآثار الجانبية للفياغرا
    الكلمات الدلالية:
    وراثة, جينات, سرطان, ألوان الجلد, بحث, دراسة, المعهد الوطني لبحوث الجينوم البشري في ميريلاند, بشر, آسيا, أفريقيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik