22:15 GMT23 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يواجه العالم خطرا شديدا، قادما من إفريقيا، ما اضطر باحثون أميركيون، إلى السفر حيث موطنه الأصلي، في الكونغو الديمقراطية.

    وتوجه باحثو المركز الأمريكي لمراقبة الأمراض، عبر زورق صغير إلى بلدة نائية وسط مياه الكونغو من أجل زيارة منطقة استشرى فيها المرض الجلدي النادر "جدري القردة"، الذي يستشري في عدد من البلدان الأفريقية، والذي ينتقل من الحيوان إلى الإنسان، وفق ما نقلت صحيفة "واشنطن بوست".

    وينتج عن المرض النادر الذي ظهر في إفريقيا لأول مرة، ارتفاع في درجة حرارة الجسم وطفح جلدي يتحول إلى بثور بارزة تشبه أعقاب السجائر، ولا يوجد حتى اليوم أي لقاح ضده، ما يؤدي إلى موت واحد من أصل كل عشرة مصابين.

    وتدرج السلطات الصحية في الولايات المتحدة، "جدري القردة" ضمن قائمة مسببات الأمراض على غرار فيروس إيبولا، كما تؤكد كونه تهديدا كبيرا ومحتملا لصحة البشر.

    ويقطن عدد كبير من مرضى "جدري القردة" في الكونغو ببلدة "مانفويتي"، التي يقطنها 1600 شخص، والتي لم يجر تزويدها بالكهرباء ولا بشبكة مياه.

    ويشتبه الباحثون في أن تكون الجرذان والسناجب مصدرا للمرض، وتم جلب عدد منها وسحبت عينات من دمها بعد التخدير، وعقب ذلك حُفظت العينات في درجة حرارة تقل عن 117 درجة مئوية، في انتظار أن يجري إخضاعها للتحليل بعد العودة إلى الولايات المتحدة.

    ولا ينحصر خطر المرض في بلدان أفريقية محدودة، إذ من الممكن أن ينتقل إلى بلدان بعيدة في فترة وجيزة، إذ سجلت الولايات المتحدة إصابات عدة عام 2003، عقب استيراد تاجر حيوانات قرابة 800 رأس من أفريقيا، منها سناجب وجرذان جرابية كبيرة.

     

    انظر أيضا:

    علماء يتوصلون إلى السبب الذي جعل فيروس "زيكا" يصبح خطيرا
    فيروس جديد يتغذى على الصور العارية للمستخدمين
    اكتشاف فيروس يسرق بيانات البطاقات البنكية لمستخدمي " أندرويد"
    فيروس خطير يهدد مستخدمي فيسبوك
    أربعة أنواع من فيروس الأنفلونزا تنتظر روسيا هذا الخريف أحدها من سلالة جديدة
    الكلمات الدلالية:
    الكونغو, الولايات المتحدة الأمريكية, علماء, المركز الأمريكي لمراقبة الأمراض, انتشار فيروس خطير, أبحاث طبية, جدري القردة, مرض الجدري, فيروس خطير يهدد العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook