00:45 GMT03 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    ارتكبت البريطانية جون كانتون خطأ لم تغفره لها العائلة الملكية في بريطانيا، خصوصا الملكة إليزابيث.

    أصدرت جون كانتون (82 عاما) صاحبة متجر Rigby And Peller  سيرتها الذاتية بعنوان "Storm In A D-Cup"، كشفت خلالها عن أول جلسة لها مع الملكة إليزابيث عام 1980 لقياس حمالات الصدر، حسب موقع "إن دي تي في".

    ونشرت جون كانتون أيضا أن الأميرة ديانا كانت تأخذ بوسترات لفتيات يرتدين ملابس داخلية، لمراهقيها — في ذلك الوقت- ويليام وهاري.

    وقال ناطق باسم جمعية حاملي الأسلحة الملكية إنه يستطيع أن يؤكد أن مذكرة ريجبي قد توقفت.

    وأضاف المتحدث أن المذكرات الملكية تراجع كل 5 سنوات، ويمكن إلغاؤها في أي وقت.

    والمذكرات الملكية تمنح لعدد من الشركات الموردة للأسرة المالكة. وقد بلغ عدد هذه الشركات 800 شركة، منها متجر هارودز لمالكه محمد الفايد الذي فقد مذكرته الملكية عام 2000 حين اتهم رجال الشرطة بتدبير حادث مصرع ابنه دودي الفايد والأميرة ديانا.

    وأصدر متجر Rigby And Peller بيانا أعلن فيه "شعوره بحزن عميق" من قرار الملكة، لكنهم رفضوا التعليق احتراما له.

    وقالت كانتون إن قصر باكينغهام أبلغها منذ 6 أشهر بأن سيرتها الذاتية لم تعجبهم، وأنها فقدت مذكرتها الملكية.

    وأضافت أن ما حدث أمر سيء في نهاية حياتها، ولكنها لا تستطيع محاربة قصر باكينغهام.

    انظر أيضا:

    الكشف عن محاولة لاغتيال الملكة إليزابيث
    ملابس الملكة إليزابيث الداخلية تثير أزمة
    الملكة إليزابيث ترحب بخطيبة الأمير هاري بطريقتها الخاصة
    الملكة إليزابيث تشيد بالروح البريطانية بعد هجمات لندن ومانشستر
    الملكة رانيا ترد على قرار ترامب بشأن القدس
    الكلمات الدلالية:
    أخبار اليوم, قصر باكينغهام, دودي الفايد, إليزابيث الثانية, ديانا, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook