20:54 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    تضرب العديد من الدول الأوروبية منذ عدة أيام، عاصفة ثلجية تم وصفها بالأسوأ منذ 40 عاما متسببة في انخفاض درجات الحرارة لتصل إلى 24 تحت الصفر في بعض الأحيان.

    ولكن في نفس الوقت وعلى الجانب الآخر من العالم، تقع بلدة كوبر بيدي في أستراليا التي حينما تدخلها لن تجد أي مظهر من مظاهر الحياة، ليس لأنها غير مأهولة ولكن لأن سكانها يقطنون تحت الأرض.

     اضطر سكان البلدة البالغ عددهم  1500 شخص، لهجر أرضها واللجوء للسكن في منازل تحت الأرض بسبب درجات الحرارة المرتفعة التي تصل إلى 50 درجة مئوية.

    يقول آندي شيلز أحد سكان بلدة كوبر بيدي: "اسم البلدة معناه الرجل الأبيض في حفرة، وفي الوقت الذي تبلغ فيه درجة الحرارة على سطح الأرض 50 درجة مئوية، تصل الحرارة أسفل الأرض إلى 21 درجة فقط".

    وتابع شيلز "لا نحتاج لتبريد مركزي، توجد كنائس تحت الأرض وفنادق صغيرة، لدينا منازل مذهلة هنا مع غرف نوم وورش عمل. لدينا كل شيء تحت الأرض".

    وأوضح شيلز أنهم يقومون بحفر الغرف ولا يقومون ببنائها، متما "رغم أننا نشعر بالبعد عن أي مكان آخر، لكننا نحب هذا المكان للغاية ولا أعرف السبب".

    انظر أيضا:

    العثور على "شيطان" البحر دون أعين في أستراليا (صورة)
    فيدرير يتأهل بسهولة لدور الـ16 ببطولة أستراليا المفتوحة
    فيدرير يهزم شتروف ويتقدم في بطولة أستراليا للتنس
    بالفيديو... نجاة كويتي وعروسه من الموت بأعجوبة في أستراليا
    الكلمات الدلالية:
    أستراليا, عاصفة ثلجية, مدينة تحت الأرض, درجات الحرارة اليوم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook