05:29 GMT30 مايو/ أيار 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    من جنود الحيوانات، يصنع السودانيون المراكيب أو المركوب، وهو الحذاء السوداني الشعبي الذي يلبسه الجميع هناك.

    الجنينة —سبوتنيك. وتعتبر مدينة "الجنينة"  الواقعة في أقصى غربي السودان، مركزا رئيسيا لصناعته.

    "سبوتنيك" زارت مدينة الجنينة، لتتعرف على هذه الصناعة وأسرارها وأهل المهنة عن قرب، والذين اشتكى بعضهم "من قلة الإقبال  في الأشهر القليلة الماضية وأرجعوا أسباب ذلك إلى ارتفاع الكبير في أسعار المواد الأساسية التي تدخل في صناعة المركوب، إضافة إلى إقبال السودانيين، وخاصة الشباب نحو البضائع الأجنبية من الأحذية.

    صناعة المراكيب/ الأحذية في السودان
    © Sputnik . Mohammad Al Fatih
    صناعة المراكيب/ الأحذية في السودان

    وتختلف أشكال وأسعار المراكيب حسب أنواع الجلد الذي يصنع منه.

    ويقول آدم عبد الله، أحد صانعي المراكيب بسوق الجنينة والذي يعمل في المهنة منذ 24 عاما إنه تعلم صناعة المراكيب من آبائه منذ نعومة أظافره وكان يعمل في فترة الإجازات المدرسية وهو صغير، حتى يستطيع الحصول على مصروفات لمواصلة الدراسة في السنة الجديدة، وبعد سنوات أصبحت صناعة المراكيب، مهنته الأساسية.

    صناعة المراكيب/ الأحذية في السودان
    © Sputnik . Mohammad Al Fatih
    صناعة المراكيب/ الأحذية في السودان

    وحول أنواع المراكيب قال عبد الله، إن هناك أنواع متعددة لأحذية المراكيب، منها "القرفا" و"الربل"، وهي الأنواع الأصيلة والأشهر في سوق الجنينة، ومعروف بمركوب الجنينة الأصلي، وتتم صناعته من جلد "الماعز".

    لكن هذه ليست الأنواع الوحيدة فقد أشار آدم عبد الله إلى، أنواع أخرى من المراكيب، كالمركوب، الذي يُصنع من جلد ثعبان الأصلة، وهناك آخر يسمى مركوب (أبو نوامة)، وهي الأنواع الجيدة وأسعارها غالية".

    صناعة المراكيب/ الأحذية في السودان
    © Sputnik . Mohammad Al Fatih
    صناعة المراكيب/ الأحذية في السودان

    ويعتبر عبد الله أن السنوات الماضية غيرت كثيرا في صناعة مركوب الجنينة الأصلي، حيث تحوّل تصنيع أرضية الركوب إلى استخدام قطع  البلاستيك بدلاً من القِراب، المصنوع من جلد الماعز أو الأبقار، وذلك بسبب ندرة الجلود وارتفاع أسعارها".

    وبسؤال عبد الله حول الأماكن التى تأتى منها جلود صناعة المراكيب؟ أجاب أن أغلب الجلود التي تصنع منها أحذية المراكيب،" تأتي من دول نيجيريا وأفريقيا الوسطى وتشاد، وذلك لوجود المواد المائية والزرع بتلك الدول"، في  إشارة إلى قلة الموارد المائية والزراعية بعض المناطق غرب دارفور.

    صناعة المراكيب/ الأحذية في السودان
    © Sputnik . Mohammad Al Fatih
    صناعة المراكيب/ الأحذية في السودان

    وعدد عبد الله أسعار المراكيب التى ارتفعت خلال الفترة الأخيرة من 120 جنيه إلى 220 جنيه، وأخرى من 150 جنيه إلى 350 جنيه وهناك أنواع صارت بـ600 جنيه. [الدولار الأمريكي يعادل 18 جنيه سوداني]

    أما هشام الطاهر، صانع المراكيب والذي يعمل في المهنة منذ 28 عاما بسوق الجنينة، فقال لـ"سبوتنيك"، إن السوق تجاوز عمره، الـ80 عاما، وإنه "يوجد مراكيب، تصنع من الغنم المليء بالصوف، ويباع بسعر زهيد".

    وكشف هاشم، عن مراكيب تصنع من جلد النمر وهو الأغلى وقد يصل سعرة إلى 6 أو 7 آلاف جنيه، ويعتبر نادرا، بسبب حظر السلطات الرسمية لجلود النمر"، لكن هاشم أكد أنّه يمكن صنعه بصورة خاصة في حال وجد له مشتري.

    صناعة المراكيب/ الأحذية في السودان
    © Sputnik . Mohammad Al Fatih
    صناعة المراكيب/ الأحذية في السودان

    وفي السياق نفسه، قال صانع آخر للمراكيب، موسى خليل والذي يعمل منذ 40 عاما تقريبا، إن هناك مراكيب تصنع من جلود حيوانات التمساح والورل والثعبان والنمر.

    ولفت خليل، أنّ المركوب بطبيعته، حذاء يتناسب مع أشكال الملابس السودانية مثل الجلباب، بجانب أيضا البنطال وغيرها من الملبوسات الأخرى،  لكن عبر خليل عن تخوفه من مستقبل المركوب في ظلّ انتشار الأحذية الأجنبية التي أثرت سلبا على شراء المراكيب خاصة لدى الشباب.

    انظر أيضا:

    خبير الأمم المتحدة يدعو السودان لوقف مضايقة النساء بسبب الملبس
    السودان يعتزم عرض عدد من مربعات النفط والغاز أمام الشركات الروسية للاستثمار
    بعد اجتماع عسكري رفيع داخل السعودية... السودان يخاطب قواته في اليمن
    رسميا...الرد على أنباء "خطة إماراتية سرية" خشية انسحاب السودان من اليمن
    وفاة قائد جيش جنوب السودان الجنرال جيمس أجونق في القاهرة
    للمرة الأولى...السودان يكشف رسميا السبب الحقيقي لاستدعاء السفير من مصر
    سفير السودان في موسكو: روسيا تعلب دورا كبيرا في تحديث الجيش السوداني
    الكلمات الدلالية:
    الخرطوم تعتبر سد النهضة مشروعا استراتيجيا لصالح جميع دول المنطقة, أخبار السودان اليوم, أخبار السودان, الجنيه السوداني, الجنيه, الدولار الأمريكي, أحذية, الخارجية السودانية, البشير, الخرطوم, السودان, أفريقيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook