23:36 GMT16 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال خالد سلي، مدير المهرجان المغاربي للفيلم في وجدة، إن الدورة السابعة تحمل الكثير من الأهمية، في ظل التوترات السياسية الحالية بين بعض دول المغرب العربي.

    وخلال حديثه مع "سبوتنيك" أن أهمية المهرجان تكمن في عنوانه "السينما لغة العالم"، وهي رسالة يراد بها أن يكون  للفن والثقافة مكانة كبيرة في حياة الشعوب، وخاصة أن منطقة المغرب العربي تعاني من بعض التوترات السياسية، إلا أن مشاركة الدول الخمس في المسابقات الأساسية بالمهرجان يؤكد على أهمية ودور الفن والسينما في الفترة الراهنة.

    وأضاف أن الجزائر وتونس وموريتانيا وليبيا بالإضافة للدولة المستضيفة المغرب، يشاركون في المهرجان الذي ينطلق السبت 23 يونيو/حزيران، بمشاركة 18 فيلما، ويستمر حتى 27 يونيو، كما أن لبنان يحل ضيف شرف هذه الدورة، كما تشارك بعض الدول العربية في الندوات والمناقشات، التي يحضرها العديد من النجوم اللبنانيين والعالميين، وأن المدينة تحتضن المهرجان بشكل كبير، وأن الشباب يشارك ويتفاعل بشكل كبير، خاصة في ظل رعاية الملك محمد السادس للمرة الرابعة، وأن الافتتاح سيضاهي أكبر المهرجانات الكبرى في العالم.

    وتابع أن النسخة السابعة ستنطلق من مسرح محمد السادس، وتحمل الدورة اسم الفنان التشكيلي المغربي الراحل "مصطفى الرواس".

    ويكرم المهرجان الممثلة المصرية ليلى طاهر والممثل المغربي محمد خويي، واللبنانية كارمن لبس، والفنان الوجدي محمد شعبان، وفقا لصحيفة "القبس" الكويتية.

    انظر أيضا:

    بسبب موقفها من إسرائيل... دعوة ناتالي بورتمان لحضور مهرجان سينمائي فلسطيني
    إطلاق أول مهرجان سينمائي روسي في لبنان
    الكلمات الدلالية:
    مهرجان سينمائي, أخبار المغرب اليوم, أخبار المغرب, أفلام, سينما, الملك محمد السادس, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook