17:33 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    موظف في العمل

    احذر... العمل ليلا يصيبك بهذه الأمراض

    © AP Photo / Petr David Josek
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 20

    كشفت دراسة طبية جديدة عن أن العمل بالمناوبات الليلية يزيد من خطر السمنة والسكتة الدماغية وأمراض القلب لدى العديد من الأشخاص.

    وبحسب ما نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية، يقول الباحثون إن العمل في وظيفة ما ليلا يعطل العمليات الكيميائية في عملية التمثيل الغذائي داخل الجسم، بسبب تغيير الساعة البيولوجية للجسم، إذ من المفترض أن الجسم يكون نائما خلال هذا الوقت.

    واقترحت دراسات سابقة، أن الساعة البيولوجية في الدماغ، والتي تستخدم إشارات ضوئية لإخبار جسمنا بمواعيد النوم، قد تتعطل من خلال العمل بشكل غير منتظم.

    ومع ذلك، فإن هذه الدراسة، التي أجرتها جامعتي ولاية واشنطن وساري البريطانية، هي أول دراسة تقترح ما هي الآلية التي تزيد الخطر من العمل في نوبات الليل، إذ ربما تسبب مرض الكلى المزمن.

    وأظهرت الدراسة، أن العمل ليلا قد يؤدي إلى زيادة خطر السمنة والسكتة الدماغية، وأمراض القلب عن طريق تغيير الساعات الداخلية للعمليات الكيميائية في عملية التمثيل الغذائي في الجسم.

    وقال الباحث الأول بالدراسة الدكتور ديبرا سكين، الأستاذة في جامعة ساري، أن الساعات المسؤولة عن هذا الاضطراب هي الساعات البيولوجية لخلايا الجسم، والتي توجد في أنسجة الجسم المختلفة بما فيها الكبد والبنكرياس والجهاز الهضمي.

    وتابعت سكين، "هذه الساعات البيلوجية لخلايا الجسم المنفصلة تستجيب لسلوك نمط التحول الخاص بك وتنسجم مع هذا السلوك، حيث يتم تحريكها من خلال التغييرات في أنماط الأكل والنوم، ويتسبب عدم التوافق بين هذه الساعات في جسمك والساعة البيولوجية الرئيسية إلى إصابة الشخص بأمراض مزمنة".

    وأشرك الباحثون 14 شخصا خلال الدراسة سبعة منهم قاموا بالعمل نهارا لمدة 3 أيام، وسبعة منهم قاموا بعمل ليلا لمدة ثلاثة أيام.

    وبعد الاختبار تبين للعلماء أن قلة النوم له تأثيرات كبيرة على أداء الأشخاص في العمل، لكن تلك التأثيرات تختلف من شخص لآخر، فتبين أن الأشخاص الذين اعتادوا الاستيقاظ والعمل في النهار هم قادرون ليلا على أداء المهمات غير التقليدية والتي تحتاج لأفكار غير اعتيادية، لكن نسبة الأخطاء في أداء المهمات كانت عندهم كبيرة جدا.

     في حين أن الأشخاص المعتادين على السهر والعمل ليلا يتطلبون فترات أطول لأداء المهام والأعمال، إلا أن نسبة الأخطاء عندهم كانت أقل من نسبة أخطاء المجموعة الأولى.

    وأشارت الدراسة أيضا إلى أن معدل وسرعة الضرر الذي يسببه العمل خلال الليل كان مفاجئة وصاعقة، حيث أوضحت المعدلات مدى سوء حالة جسم الإنسان وكيفية تعرضه إلى الإرهاق والتعب، والاستعداد للإصابة بالأمراض.

    انظر أيضا:

    غلبك النوم على مقود السيارة... أخيرا التفسير العلمي للظاهرة وكيفية حلها
    منها حل المشاكل قبل النوم... 5 خرافات عن الحياة الزوجية
    النوم في غرفة مضاءة يتسبب في إصابتك بهذا المرض
    علماء يابانيون يكشفون عن خطر النوم الكثير
    دراسة: استخدام الهاتف عند النوم يمكن أن يدمر الصحة النفسية
    دراسة... المزيد من النوم يساعد المراهقين على تقليل الوقت المخصص للشاشات
    الكلمات الدلالية:
    المركبات البيولوجية, أخبار الصحة العامة, دراسة جديدة, أوضاع النوم, دراسة طبية, دراسة علميىة, بيئة العمل, أمريكا, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik