23:53 22 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    تمكنت فتاة سويدية من إنقاذ لاجئ أفغاني، بعدما كانت طائرته متجهة للعودة إلى بلاده، وذلك بدعوى أنه سيتعرض للقتل فور وصوله إلى هناك.

    وأوقفت الطالبة السويدية، إلين إرسون، الطائرة التي كانت متجهة من مطار مدينة غوتبورغ السويدية إلى مدينة إسطنبول التركية، وكان على متنها رجلا أفغانيا، كان من المنتظر أن يتم ترحيله على متن هذه الطائرة، وفقا لصحيفة "ذا غارديان" البريطانية.

    ووثقت إرسون إنقاذها للرجل الأفغاني، من خلال فيديو مباشر، شاركته عبر حسابها على موقع "فيسبوك"، يوم الاثنين 23 يوليو/ تموز الجاري، وقالت فيه: "هنا خلفي يجلس شخص يجب ترحيله إلى أفغانستان، التي توجد فيها الحرب".

    وتابعت: "في حال ما إذا ذهب إلى هناك، فإنه على الأغلب سيموت"، وأردفت: "أحاول إنقاذ حياته، فما دمت أقف هنا داخل الطائرة لن يستطيع الربان التحليق بالطائرة".

    وأشار موقع صحيفة "ذا غارديان" البريطانية، إلى أن إلين إرسون، وهي ناشطة سويدية، دخلت في نقاش مع راكب غاضب كان يحاول أخذ هاتفها المحمول.

    وقالت إرسون للرجل: "ما هو الشيء الأكثر أهمية؟ حياة شخص ما أو وقتك؟"، وأردفت: "إنني أفعل ما بوسعي لإنقاذ حياة شخص ما… وكل ما أريده هو إيقاف عملية الترحيل، ثم سألتزم بالقواعد هنا".

    وتابعت إرسون، التي دمعت عينيها، في مشهد وصفته وسائل إعلام كثيرة بـ"المؤثر":"أنا لا أرتكب جريمة".

    وذكرت تقارير إعلامية إلى أنه من المرجح ترحيل اللاجئ الأفغاني (52 عاما) في وقت لاحق، وأن الناشطة السويدية قد تواجه عواقب قانونية على أفعالها، بينما التزم باقي ركاب الطائرة باتباع أوامر قائد الطائرة، وفقا لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي". 

    كما أن ألين إرسون صرحت في نفس يوم بثها للفيديو، عبر حسابها على "فيسبوك" أن كل ما تعلمه أن عملية ترحيل اللاجئ الأفغاني أحبطت، وأنها لا تعلم أكثر من هذا.

    انظر أيضا:

    قصة لاجئ إيراني حقق الشهرة بفضل جسده المغطى بالوشوم (صور)
    الدفاع الروسية: نحو 200 ألف لاجئ قد يعودوا إلى سوريا في المستقبل القريب
    عودة أكثر من 177 ألف لاجئ سوري إلى ديارهم في حمص والغوطة الشرقية
    68 مليون لاجئ العام الماضي من 6 دول ثلاث منها عربية
    اعتقال لاجئ عراقي سابق في فرنسا لاتهامه بارتكاب جرائم حرب
    الكلمات الدلالية:
    ناشطة, لاجئ, طالبة, فتاة, لاجئين, طائرة, لاجئون, أفغانستان, السويد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik