17:20 23 سبتمبر/ أيلول 2018
مباشر
    غوغل

    "غوغل" تودع تطبيق "إن بوكس" في هذا التاريخ

    © AP Photo / Virginia Mayo
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قررت شركة "غوغل" الأمريكية، أن تلغي خدمات واحد من أهم تطبيقاتها الرئيسية، وهو تطبيق "إنبوكس" الخاص بالبريد الإلكتروني.

    وستلغي "غوغل" تطبيق "إنبوكس"، في شهر مارس/آذار 2019، وسيتعين على مستخدميه أن يلجأوا لاستعمال تطبيق "غوغل" الأول للبريد الإلكتروني "جي ميل"، حتى هذا التاريخ، بحسب موقع "ذا فيرج" الأمريكي.

    وكتب فريق "إنبوكس" على "تويتر": "على مدى السنوات الأربع الماضية، ساعدتمونا على تحسين البريد الإلكتروني، لقد قدمنا ميزات "إن بوكس" الشائعة إلى "جي ميل" لمساعدة المستخدمين على إنجاز المزيد من المهام، شكرا. سنركز على "جي ميل" سنقول وداعا إلى  "إن بوكس" في نهاية مارس 2019".

    وقبل 4 سنوات تحديدا، أطلقت شركة "غوغل" "إن بوكس" كتطبيق بريد إلكتروني جديد ومبتكر بجوار "جي ميل"، وكان يحمل الكثير من الأفكار الجديدة بشأن كيفية عمل البريد الإلكتروني، بما في ذلك الميزات القديمة والمعروفة، مثل "الغفوة" (Snooze)، والأفكار الجديدة مثل التجميع (Bundling).

    ولكن على مدار تلك الفترة، اكتسب تطبيق "إن بوكس" عددا قليلا من المعجبين، الذين اشتكوا من تلقيه تحديثات نادرة للغاية، بحيث يمكنهم الحصول على تجربة بريد إلكتروني أفضل (أو مختلفة على الأقل).

    ونالت الكثير من ميزات "إن بوكس" رواجا كبيرا، ويرجع ذلك في الأساس، إلى عدم تشبهه بتطبيق "جي ميل"، إذ وفر حلولا لإدارة هجمات البريد الإلكتروني، باستخدام الإيماءات، التي سهلت من عملية إرسال الرسائل واستقبالها، كما أنه كان ينظر إليه بشكل عام على أنه "حاضنة محتملة" لميزات البريد الإلكتروني الجديدة التي يمكن أن تأتي إلى "جي ميل"، وعلى الرغم من ذلك، لم يشهد "إن بوكس" ما يكفي من التحديثات لتبرير سمعته كمعمل اختبار من جانب "غوغل".

    انظر أيضا:

    غوغل تشتري الطاقة من مزارع الرياح
    روسيا تناقش نشاط غوغل
    حقيقة صفقة "غوغل" و"ماستر كارد" السرية لانتهاك خصوصية الزبائن
    "غوغل" يحتفل بالعودة إلى المدارس... ميزات جديدة للطلبة والمعلمين
    انتقادات حادة من بريطانيا لشركة "غوغل" بسبب محتوى مسيء للأطفال
    الكلمات الدلالية:
    تطبيقات, أخبار تكنولوجيا, بريد إلكتروني, تطبيقات ذكية, تكنولوجيا, غوغل بلاي, غوغل, أمريكا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik