15:06 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    1100
    تابعنا عبر

    يقع "سوق الحريم" على بعد مئات الأمتار فقط، من مسجد الفاتح في مدينة إسطنبول، حيث تنبعث منه روائح تثير شهية المارة، وتجمع بين عراقة التراث القديم ومظاهر الحضارة الحديثة.

    ويمثل "سوق الحريم" مركزا فريدا تجتمع فيه أنواع مختلفة من الأكلات الشهية، التي تنتشر رائحتها في كل أنحاء المكان، وكأنها عروض منفردة لأنواع الأطعمة، التي تشتهر بها العديد من المدن التركية، بحسب تقرير نشرته وكالة "الأناضول" التركية السبت 15 سبتمبر/أيلول، التي أشارت إلى أن تاريخ السوق يرجع إلى زمن الدولة العثمانية.
    ويحتوي السوق على عشرات المطاعم، التي تقدم وجبات من أبرز المدن التركية الحاضرة بأكلاتها في السوق مثل "أديمان"، "سيعرت"، "ماردين"، "ديار بكر"، "بيتليس"، و"موش"، إضافة إلى أنواع أخرى من الأكلات العثمانية، التي انتشرت في منطقة شرق البحر المتوسط. 
    ولفتت "الأناضول" إلى أن تسمية السوق بهذا الاسم، ترجع إلى أن النساء في زمن الدولة العثمانية، كن يشترين أكثر أغراض المنازل من هذا السوق، مشيرة إلى أن الاسم ظل على ما هو عليه حتى اليوم الحالي.

     

    ولا يحتوي السوق على أبنية مرتفعة أو جديدة، وتظهر فيه لمحات التاريخ العثماني القديم، من خلال المطاعم والدكاكين والمساجد، ويقع بجانب سور "بوزدغان" التاريخي الشهير، الذي يرتفع لنحو 15 مترا، بعرض مترين، حيث يجلس الزوار بعد تناول الطعام بجانبه على مقاعد خشبية بسيطة، لتناول الشاي والقهوة، في عشرات المقاهي التاريخية التي تجمع بين كبار السن والشباب. 
    ويضم السوق محلات بيع العسل الطبيعي، الذي يتم جلبه من المدن التركية الشهيرة بقطف العسل، كمدينة سيعرت، ومن أشهر الأكلات التي يقدمها (كباب إسكندر، وأرز المغطى باللحم، إضافة إلى الحلويات التركية الشهيرة وأهمها الأرز بالحليب، وراحة الحلقوم".   

     

    انظر أيضا:

    مقتل رجل أعمال تركي إثر تحطم مروحية في إسطنبول
    الرئاسة التركية: الاجتماع التحضيري للقمة الرباعية حول سوريا يعقد في إسطنبول
    لمناقشة الملف السوري...بدء اجتماع تركي روسي ألماني فرنسي في إسطنبول
    الشرطة التركية تعتقل مئات المحتجين في إسطنبول
    حاكم إسطنبول يعلن الإفراج عن معظم المحتجزين بالمطار
    الكلمات الدلالية:
    أكلات, مقاهي, أخبار تركيا, الدولة العثمانية, إسطنبول, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook