21:11 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    شركة سبيس إكس تختبر بنجاح صاروخها فالكون هيفي

    فتاة مصرية خدعت الجميع... بمن فيهم وزير خليجي

    © REUTERS / THOM BAUR
    منوعات
    انسخ الرابط
    152

    تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، خلال الـ 24 ساعة الماضية، قصة فتاة مصرية، استطاعت أن تكون محط اهتمام الجميع، بسبب مزحة أطلقتها.

    وزعمت سارة أبو الخير عبر حسابها على "إنستغرام" أن فكرتها المتعلقة بشواء اللحم والدجاج أسفل الصواريخ التي تطلقها وكالة "ناسا" لأبحاث وعلوم الفضاء، حازت على اهتمام المؤسسة الأمريكية الشهيرة.

    ولم تكتف الفتاة بهذا، بل قالت إنها طلبت التواصل مع "ناسا" من أجل إرسال دعوة لها لزيارة الولايات المتحدة الأمريكية، وأن هناك شركة منافسة آخرى ترغب في الاستفادة من فكرتها، وهي "سبيس إكس".

    كما ادعت أن شبكة "نتفليكس" طلبت منها تصوير فيلما وثائقيا عن رحلتها إلى أمريكا، من أجل عرض فكرتها هناك للحصول على أعلى سعر مقابل مشروعها، والذي أطلقت عليه "باربكيو سبيس شوب". 

    ولكن عندما حاول معدو برامج تلفزيونية التواصل مع سارة أبو الخير، من أجل استضافتها للحديث عن سبقها العلمي، صدمتهم بأن الأمر لم يخرج مجرد مزحة، وأن "ناسا" لم تتواصل معها كما أشيع، وأضافت أن الواقعة برمتها جاءت فى إطار المزاح، وأن ما شاهده الجميع من رسائل عبر وسائل التواصل الاجتماعي هي في إطار "الفوتوشوب"، وتعديل الصور على صفحات الوكالة.

    وكان من بين المنخدعين بمزحة الفتاة المصرية، وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، عبد الله بن زايد، والذي أوضح له أن القصة غير حقيقية، وأكدت أنها اختلقت الأمر في إطار تجربة كانت تجريها على مواقع التواصل الاجتماعي بواسطة أصدقائها.

    وفي المقابل، شكر الشيخ عبد الله بن زايد المغرد على توضيحه له، قائلا له: "شكرا سيدي على المعلومة".

    انظر أيضا:

    "مخلب القط"... ناسا تظهر صورا لسديم فضائي غريب الشكل
    "ناسا" تدعو رئيس وكالة الفضاء الروسية لزيارة الولايات المتحدة
    انطلاق تحد لوكالة "ناسا" في جامعة سعودية
    "ناسا": العلاقات بين أمريكا وروسيا في الفضاء أقوى من أي وقت مضى
    روغوزين ورئيس وكالة "ناسا" أكدا نية تبادل المعلومات حول حادثة مركبة "سويوز"
    الكلمات الدلالية:
    مزحة, لحمة, أخبار, شائعة, فتاة, منوعات, وزارة الخارجية الإماراتية, عبد الله بن زايد آل نهيان, أمريكا, الإمارات العربية المتحدة, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik