06:45 19 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    مطرب الروك فريدي ميركوري

    فيلم "بوهيميان رابسودي"... سيرة روك نمطية أنعشها تقمص رامي مالك المذهل لفريدي ميركوري

    © AFP 2018 / Jean-Claude Coutausse
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 20

    قدم المخرج برايان سينجر، سيرة ذاتية روك نمطية، في أحدث أفلامه "بوهيميان رابسودي"، إلا أن الممثل من أصول مصرية، رامي مالك، استطاع أن يدب الروح فيها وينعشها، بتجسيده المذهل لـ "أسطورة" موسيقى الروك الراحل، فريدي ميركوري.

    وأجمع كل من شاهد الفيلم، على أن مالك هو "العمل نفسه"، الذي كرس نفسه تماما لتجسيد شخصية المغني الأمريكي غريب الأطوار إلى حد التقمص، ما يجعلك تشعر أنه عاد للحياة مرة أخرى، سواء في مشاهده وهو يؤدي ويرقص على خشبة المسرح، أو حتى في الماكياج، وقيام مالك بتوسيع فمه بأدوات مزيفة، لكي يبدو أقرب في الشبه لميركوري، الذي كان يتسم بهذه الميزة، ومنحته صوتا أعمق وأقوى.

    ويلقي رامي مالك، الذي اكتسب شهرته من بطولة المسلسل الحائز على الجوائز "مستر روبوت"، بنفسه في كل ثانية على الشاشة بصفته المطرب الجامح فريدي ميركوري، وعلى الرغم من عدم الاستعانة بصوته في مشاهد أدائه للأغنيات، إلا أن أدائه وخاصة على خشبة المسرح كان مثاليا، لدرجة تجعلك تتجاوز بعض اختلافاته الشكلية مع ميركوري، والميلودراما الفاترة للمخرج برايان سينجر.

    وقد لا تكون مفاجأة في عدم تناغم أحدث فيلم "بوهيميان رابسودي"، بسبب تعرض مخرجه "سينجر" للطرد من المشاركة في العمل، في نهاية تصوير مشاهده، بسبب غيابه عن الاستوديو في ذلك التوقيت، بحجة زيارته لصديق مريض، وإسناد شركة "فوكس القرن الـ 20" المهمة لديكستر فليتشر، الذي أشير إليه في الفيلم بأنه أحد منتجي الفيلم، بينما ظل سينجر هو المخرج الرسمي للعمل.

    كما أن سيناريو الفيلم مر بالعديد من التغييرات، قبل أن يستقر في يدي، أنتوني ماكارتن، كاتب فيلمي "Darkest Hour" و"The Theory of Everything".        

    وبسبب هذا الخلل، فإن الفيلم يعيبه عرض لقطات خاطفة غير متزنة الإيقاع لحياة فريدي ميركوري، بداية من ميلاده لعائلة من زنجبار، والتحاقه بمدرسة داخلية في الهند، لكننا لا نحصل كمشاهدين سوى على تلميحات ضئيلة بشأن تراث عائلته، أو ما الذي جعله يرفضها ويتهرب منها، ثم تنتقل بنا الأحداث إلى بدايته من حمل الحقائب على مدرج مطار هيثرو، ثم إقناعه لكلا من عازف الغيتار بريان ماي (جيويليم لي) وعازف الدرامز روجر تايلور (بن هاردي) أنه مغني فرقتهما الجديد.    

    كما أنه كان من المتوقع أن نشاهد حقائق وخبايا جديدة عن المطرب الرئيسي لفرقة "كوين" الغنائية، ولكنك تشعر في في بعض الأحيان أنك تقرأ صفحة فريدي ميركوري من موسوعة "ويكيبيديا"، دون وجود بأي طرح جديد للشخصية، وفي أحيان أخرى تشعر وكأن المؤلف قام بعمل اختصارات لتفادي أحداث خارج الرواية الرسمية، باستثناء ما نعرفه بشأن تعاقد فريدي ميركوي إلى شركة "إي إم آي"، وقيامه بجولة حول العالم، وإصداره لألبوم غنائي مختلف، ومروره بالقليل من المشاكل الغريبة في تحقيق ذاته.

    ويفتتح فيلم "بوهيميان رابسودي" أول مشاهده، قبل لحظات من أداء فرقة "كوين" لحفل "لايف هلب"، الذي أقيم في استاد ويمبلي في عام 1985، ليعود الزمن إلى الوراء عندما كان ميركوري في منتصف العشرينيات من عمره، ويعيش مع والديه في ضواحي لندن.

    أما بالنسبة لنقطة الصراع في حياة ميركوري، والتي ألقى الفيلم الضوء عليها، فكانت في جلسات تسجيله لألبوماته ، وصراعه مع الالتهاب الرئوي المرتبط بالإيدز، الذي أودى بحياته في عام 1991 عن عمر 45 عاما.

    كما يوضح الفيلم أنه على الرغم من كل حياة الصخب التي كان يعيشها ميركوري، إلا أنه كان يقضي الكثير من الوقت مع حبيبته ماري أوستن (لوسي بويتون)، وفي وقت لاحق، مع حبيبه الشرير، بول برينتر (ألن ليتش)، الذي نال معظم اللوم عن أي شيء سيء حدث لميركوري في حياته.

    ويحسب للفيلم  أنه التزم بالمسار المألوف في عالم موسيقى الروك، التي تشمل سحر الاستوديو، والدخول إلى كواليس الحفلات، ومشكلات المخدرات.

    لقد هرب فيلم "بوهيميان رابسودي" في نهاية المطاف من سرد السيرة الذاتية القياسية، وكذلك من طريقة رواية القصص تماما، ولكن تظل قوة العمل الرئيسية في إيقاعاته وألحانه، ومن الحضور الرائع لبطل الفيلم رامي مالك، في شخصية فريدي ميركوري، وأدائه المذهل على خشبة المسرح، ما جعله ينال ترشيحا للفوز بجائزة أفضل ممثل رئيسي عن حفل جوائز "غولدن غلوب"، المقام في 6 يناير/كانون الثاني المقبل. 

    انظر أيضا:

    "هالوين" يحتفظ بالصدارة للأسبوع الثاني في إيرادات السينما الأمريكية (فيديو)
    شركات سينما أمريكية تحذر مشاهديها قبل الدخول لمشاهدة فيلم الرعب "هالوين"
    بعد اعتقال مواطنات... الفلبين تصدر بيانا بشأن "هالوين الرياض"
    من ترامب و"عصا فرعون" في عيد هالوين... إلى فينيسيا التي كادت أن تغرق - صور الأسبوع من "سبوتنيك"
    الكلمات الدلالية:
    سينما, فيلم, أفلام, أمريكا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik