09:38 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أثار فوز خديجة بن حمو، بلقب ملكة جمال الجزائر لعام 2019، جدلا واسعا، وتعرضت الشابة إلى انتقادات قاسية، بعد أن وصفها كثيرون بأنها "سمراء وغير جميلة" ولا تستحق اللقب.

    ودافع آخرون عنها، مؤكدين أن الاختيار يتجاوز الشكل الخارجي ولا يرتكز فقط على اللون وجمال الوجه، وأن هناك معايير أخرى تحكم هذه المسابقات.

    وانتشرت موجة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، عندما اختارت لجنة تنظيم ملكة جمال الجزائر، أمس السبت، الشابة خديجة بن حمو من ولاية أدرار الواقعة جنوب البلاد، لتتربع على عرش جميلات الجزائر لسنة 2019، بعد منافسة بين 16 فتاة من كافة مناطق البلاد.

    وبدأت الانتقالات فور إعلان النتيجة، في حملة واسعة وصلت حد السخرية من شكلها، فيما اعتبره النشطاء اختيارا "غير موفق للقب الأرفع على عرش الجمال".

    ومن جانبها ردت ملكة جمال الجزائر للعام 2019، خديجة بن حمو، على منتقديها، في لقاء مع قناة "الجزائرية 1" الفضائية، قائلة إنها "تتمنى الهداية لمن ينتقدونها، وأن يبارك الله ويحفظ من يشجعها".

    وأضافت أن المعايير التي يتم على أساسها اختيار ملكة الجمال هي "أخلاق المتسابقة، وطيبة قلبها، واحترامها للمتسابقات، فضلا عن المعايير الخارجية وهي أن تكون أنيقة، وشابة، وجميلة".

    وأوضحت أن قرار مشاركتها في مسابقة ملكة جمال الجزائر جاء بـ"الصدفة ومن غير تخطيط"، مشيرة إلى أنها ستتوجه إلى المشاريع الخيرية، وأنها ستنضم إلى بعض الجمعيات المعنية بالعمل الخيري.

    انظر أيضا:

    أول تعليق من ملكة جمال أفريقيا بعد احتراقها في حفل تتويجها باللقب
    بالفيديو... احتراق ملكة جمال خلال حفل تتويجها باللقب
    بمشاركة 800 دجاجة وديك... الإعلان عن نتيجة ملكة جمال الدواجن في تركيا
    ملكة جمال أمريكا تعتذر للعالم عن "فيديو مثير للجدل"
    مكسيكية تفوز بمسابقة "ملكة جمال العالم 2018"
    الكلمات الدلالية:
    أخبار, مسابقة ملكة الجمال, ملكة جمال, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik