08:32 GMT01 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تسلمت السفارة المصرية في كانبر في أستراليا الجزء الرابع والأخير من اللوحة الحجرية الخاصة بالمدعو "سشن نفرتوم"، والتي سرقت وخرجت من مصر بشكل غير شرعي في وقت سابق.

    وقال شعبان عبد الجواد، المشرف العام على الإدارة العامة للآثار المستردة، في بيان حصلت "سبوتنيك" على نسخة منه، إن الجزء الرابع من اللوحة الذي استردته مصر يضاف إلى الثلاثة أجزاء السابقة، التي استردت من سويسرا عام ٢٠١٧م.

    وأشار إلى أن الجزء الرابع كان يعرض في متحف ماكويري (Macquarie)، الذي اشتراه عام ١٩٩٥، وأن Martin Bomms مدير المتحف أبدى  استعداده بإعادتها إلى مصر فور علمه بأنها مسروقه ومهربة من مصر بطريقة غير شرعية، وقام بتسليمها إلي السفارة المصرية بكانبرا، بعد نجاح جهود وزارتي الآثار والخارجية المصرية في إثبات حق مصر في استعادتها. 

    وأوضح عبد الجواد أن اللوحة بأجزائها الأربعة كانت قد عثرت عليها بعثة جامعة روما أثناء أعمال الحفائر بجبانة العساسيف بالبر الغربي بالأقصر، في الفترة مابين عامي ١٩٧٦ و ١٩٨٨، وكانت مكسورة إلى أربعة أجزاء، وتم اكتشاف فقدها أثناء أعمال الجرد للمخزن المتحفي بالقرنة بالبر الغربي بالأقصر عام ١٩٩٥م.

    وتابع أنه من المقرر خضوع اللوحة بالكامل للترميم فور وصول القطعة الرابعة والأخيرة إلى مصر، وأن تجميع كل الأجزاء مع بعضها بعضا وعرضها في صورتها الكاملة، مؤكدا أن استرداد كل أجزاء تلك اللوحة هو بمثابة التحدي الكبير، والذي نجحت فيه جهود إدارة الآثار المستردة في استرداد كافة الآثار المصرية المهربة للخارج بطرق غير شرعية.

    انظر أيضا:

    وشم على جسد مومياء مصرية يبكي عالم آثار
    بعثة آثار روسية تكتشف جانباً من سور أول عاصمة مصرية قديمة
    الكلمات الدلالية:
    آثار, مصر, أخبار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook