Widgets Magazine
02:18 23 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    جيف وماكنزي بيزوس

    بعد حصولها على نصف ثروته... طليقة مؤسس "أمازون" تخرج عن صمتها

    © REUTERS / Danny Moloshok
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10

    أطلقت ماكنزي بيزوس، أول تغريدة لها، اليوم الخميس، عبر موقع "تويتر"، والتي خرجت فيها عن صمتها بشأن طلاقها من مؤسس موقع "أمازون" الأمريكي، جيف بيزوس، الذي أثار جدلا واسعا حول العالم.

    وأعلنت بيزوس، أنها وزوجها السابق جيف بيزوس، أنهيا إجراءات الطلاق، وحصلت على 25% من أسهمهما في "أمازون".

    وأعربت عن سعادتها بمنح طليقها جيف كل حصصها في صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، و"بلو أوريجين"، و75% من أسهمهما في "أمازون"، بالإضافة إلى الحق في التصويت نيابة عنها فيما يخص أسهمها لدعم مساهماته المستمرة في هذه الشركات.

    وأوضحت ماكنزي بيزوس أنها تشعر بالامتنان لإنهاء إجراءات الطلاق بسهولة، بفضل دعم كل منهما للآخر، مشيرة إلى أنهما سيظلا صديقين وسيواصلان القيام بدورهما كوالدين.

    وبإعلان ماكنزي بيزوس، تصبح ثالث أغنى امرأة في العالم، بعد نيلها أكثر من 35 مليار دولار من أسهم "أمازون"، بحسب مجلة "فوربس" الأمريكية.

    وتزوج "الثنائي" منذ أكثر من 25 عاما، ولهما أربعة أطفال وابنة بالتبني.

    والتقى الثنائي، حينما كانت ماكينزي في مقابلة عمل مع جيف عام 1993.

    وكان خلافا تطور في شهر فبراير/ شباط، بين الرئيس التنفيذي لشركة "أمازون" ومالك صحيفة "واشنطن بوست"، جيف بيزوس، وبين رئيس شركة "أمريكان ميديا"، وناشر مجلة "ناشونال إنكويرر"، ديفيد بيكر، الذي هدد بنشر صور فاضحة لبيزوس ما لم يوقف التحقيق في كيفية حصول مجلة الفضائح على لقاءاته الخاصة مع عشيقته.

    وألمح بيزوس، في تدوينة غير عادية نشرها على موقع "ميديم"، إلى أن الهجمة التي طالته من قبل بيكر تعود إلى انتقادات صحيفته "واشنطن بوست" للرئيس الأمريكي دونالد ترامب وللسعودية، معتبرا أن رئيس "أميركان ميديا" عمد إلى إنتاج "صحيفة موالية للسعودية"، وفق توصيفه.

    وتحت عنوان "لا شكرا لك، مستر بيكر"، كتب بيزوس منشوره المطول مستهدفا ديفيد بيكر، رئيس شركة أمريكان ميديا، المالكة لصحف ومجلات التابلويد التي تعنى بأخبار المشاهير والفنانين.

    كما اتهم مالك أمازون، في المنشور المذكور، "أمريكان ميديا" بتهديده بنشر صور خاصة به، من بينها "صورة سيلفي تحت الحزام"، ما لم يقم بالإدلاء بتصريح علني يؤكد فيه أن الدافع وراء ما نشرته "إنكويرر" لا يرجع إلى مخاوف سياسية.

    وكانت صحيفة "ناشونال إنكويرر"، المعروفة بتصيد الفضائح، نشرت في شهر يناير/ كانون الثاني، صورا تثبت علاقة جيف بيزوس بلورين سانشيز، وهي مذيعة وممثلة أمريكية، وذلك بعد يوم واحد من إعلان بيزوس طلاقه، ما دفع بيزوس، أحد أغنى أغنياء العالم، بثروة تقدر بحسب مجلة "فوربز" بـ137 مليار دولار، إلى المواجهة وفتح النار.

    من جانبه، نفى وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، مزاعم جيف بيزوس، بشأن وجود صلة بين المملكة العربية السعودية، ومجلة "ناشيونال إنكوايرر" الأمريكية، المعنية بنشر الفضائح والإشاعات المتعلقة بحياة المشاهير.

    وفي رد على سؤال ضمن مقابلة مع البرنامج الأمريكي الشهير "Face the nation"، التي تبث الأحد على قناة "سي بي إس" الأمريكية، شبه الجبير تلك الاتهامات بالمسلسلات التي لا تنتهي، قائلا: "هذا يبدو لي كـsoap opera".

    وتابع: ربما بعض السعوديين هنا في أمريكا يقرأون مجلة أميركان إنكويرر، ولكن هذا كل ما في الأمر".

    وأضاف: "قرأت عن تلك القضية في الصحف، إنه مجرد خلاف بين طرفين ونحن لا علاقة لنا به على الإطلاق".

    انظر أيضا:

    هل تحقق "أمازون" نبوءة المسافر عبر الزمن وتكون السبب في اختفاء معظم الدول
    مؤسس أمازون يحافظ على المركز الأول لأغنى أغنياء العالم ولكن ثروته مهددة
    "أمازون" تتخلى عن خطط بناء مقر في نيويورك
    عائدات أمازون تتجاوز 70 مليار دولار
    روبوت "دليفري"... "أمازون" تطلق تكنولوجيا جديدة في التوصيل
    الكلمات الدلالية:
    انفصال, طلاق, شركة أمازون, أمازون, جيف بيزوس, أمريكا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik