15:32 GMT27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    استطاع فريق من الباحثين في أيسلندا التوصل لابتكار علمي غير مسبوق، يمكن أن يخلص العالم من أزمة الاحتباس الحراري، وزيادة نسبة ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي للأرض.

    ذكرت ذلك صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، في تقرير لها، أمس الأربعاء 8 مايو / آيار، مشيرة إلى أن فريق الباحثين توصل لتقنية جديدة، تسمح لهم بتحويل ثاني أكسيد الكربون، الذي يعد أخطر الغازات الدفيئة في العالم، إلى أحجار معدنية.

    وتوجد الغازات الدفيئة في الغلاف الجوي للأرض، ويطلق عليها هذا الاسم لأنها تمتص الأشعة التي تفقدها الأرض وتمنع تسربها إلى الفضاء، بصورة تزيد من ظاهرة الاحتباس الحراري وزيادة درجة حرارة الأرض.

    وبحسب الصحيفة، فإن الباحثين اعتمدوا على تكنولوجيا، تجعل صخور البازلت قادرة على امتصاص ثاني أكسيد الكربون وتحويله إلى مكون صلب، في وجود ضغط مرتفع، مشيرة إلى أن تداخل السائل المملوء بثاني أكسيد الكربون، مع عناصر الكالسيوم والمغنيسيوم والحديد، الموجودة في صخور البازلت، يبدأ في التحول إلى شكل صلب.

    وشارك في هذه التجارب باحثو مشروع "كاربفيكس" في أيسلندا بالتعاون مع جامعة أيسلندا والمركز الوطني الفرنسي للبحوث العلمية وجامعة كولومبيا في الولايات المتحدة.

    وخلال المراحل التجريبية، تمكن الباحثين من منع 12 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون من الانطلاق في الغلاف الجوي، بحسب الصحيفة، التي أشارت إلى أن تلك التجارب تم إجراؤها في محطة هيليشيدي لتوليد الطاقة الحرارية الجوفية، وتمكنت من خفض الانبعاثات الضارة بمقدار الثلث.

    انظر أيضا:

    الاحتباس الحراري يؤثر سلبا على الإنترنت
    الاحتباس الحراري يقضي على الفروق بين ألوان البشرة
    "الاحتباس الحراري"...هل تصبح الجعة أغلى مشروب في العالم
    علماء يدرسون عمل مصد لأشعة الشمس للحد من الاحتباس الحراري
    الكلمات الدلالية:
    ثاني أكسيد الكربون, أخبار منوعات, ابتكار, أيسلندا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook