10:24 GMT29 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رغم حداثة سنها، استطاعت التلميذة التونسية آمنة القاسمي أن تقتحم مهنة كانت حكرا على الرجال فقط لصعوبتها ومشقتها وسطع نجمها في تونس لما امتازت به من مهارة في فن التزيين والديكور للمنازل بواسطة الجبس.

    الشابة التونسية آمنة القاسمي لم تتجاوز من العمر 19 سنة تزاول دراستها في أحد المعاهد الثانوية بتونس العاصمة دفعها عشقها وشغفها بفن التزويق والديكور إلى التألق في مجال التصميمات الخاصة بالأسقف بواسطة مادة الجبس.

    حكاية غرام ... رغم مشاق المهنة

    هي مهنة شاقة ومرهقة و تتطلب جهدا بدنيا كبيرا تقول آمنة القاسمي في حوار لسبوتنيك إن شغفها منذ أن كان عمرها 12 سنة دفعها إلى احتراف مهنة التصميم بواسطة الجبس فبالتوازي مع دراستها كرست جهدها للحصول على شهادة في هذا الاختصاص من أحد مراكز التكوين في العاصمة وهي الآن تباشر هذه الحرفة أثناء أيام العطل المدرسية رغبة منها في توفير تكاليف دراستها.

    التونسية آمنة القاسمي تمارس مهنة كانت حكرا على الرجال
    © Sputnik . Mariam Gidera
    التونسية آمنة القاسمي تمارس مهنة كانت حكرا على الرجال

    وتؤكد القاسمي أنها تشتغل مع أخيها منذ ما يقارب الثلاث سنوات في فن التزويق والتصميم بواسطة الجبس حتى أنها تستطيع القيام بكل ما يستوجبه هذا العمل المرهق من حمل لقوالب الجبس و تثبيتها في الأسقف بكل دقة دون إيعاز من زملائها في العمل.

    ليست هنالك مهنة حكرا على الرجال فقط في تونس

    لا شيء يبقى حكر على الرجال هكذا استأنفت الشابة التونسية آمنة القاسمي حديثها عن المهن الشاقة في تونس و التي بقيت على امتداد سنين طوال من اختصاص الرجال إذ تؤكد  القاسمي "أن المرأة بمقدورها القيام بنفس ما يقوم به الرجل حتى في الأشغال الشاقة كصناعة الجبس و إصلاح السيارات و البناء و غيرها من المهن الأخرى فقط الإرادة و العزيمة تجعل العسير يسيرا و هذا ما كنت منذ صغري أؤمن به".

    و تروي آمنة القاسمي أنها في بداية مشوارها مع تركيب الجبس جوبهت باستهزاء البعض ممن "استضعفوها" و استخفوا بقدرتها على إتقان هذا العمل غير أنهم تفاجئوا في النهاية بحسن انجازها لمهامها على أكمل وجه و بات رفاقها في الشغل يعتمدون عليها في التسيير والتنفيذ.

    أضحت قدوة للعديد من الفتيات

    و في حديثها عن هذه التجربة الفريدة مع فن تركيب الجبس و التزويق تشير آمنة القاسمي إلى أن هذه المهنة أصبحت في الأشهر الأخيرة تستهوي العديد من الفتيات اللاتي قصدن مراكز التكوين  لتلقي تكوين في هذا الاختصاص بعد أن كانت هذه المراكز تعج فقط بالذكور.

    و حثت القاسمي الشابات التونسيات إلى عدم التردد في صقل مواهبهم في كل الاختصاصات مهما كانت شاقة و صعبة مذكرة أنها تهتم بفن التصميم و الرسم على الحيطان (الغرافيتي) وهي تمارس هوايتها بكل شغف فلا تبرح مكان حتى تحوله إلى لوحة فنية في منتهى الجمال.

    التونسية آمنة القاسمي تمارس مهنة كانت حكرا على الرجال
    © Sputnik . Mariam Gidrea
    التونسية آمنة القاسمي تمارس مهنة كانت حكرا على الرجال

    وأوضحت القاسمي أنها تطمح الآن إلى بعث مشروع توظف فيه براعتها في تركيب الجبس و في فن التزويق بعد أن أصبحت محل طلب الكثيرين.

    عروض شغل من الخارج

    رغم صغر سنها وهي مازالت في مرحلة التعليم الثانوي في تونس إلا أن صيتها قد ذاع بين الناس حتى أصبح الجميع يتهافت طالبا خدماتها إذ تقول آمنة " قدمت لي العديد من عروض الشغل في الخارج خاصة في بعض دول الخليج غير أني أرغب في استكمال دراستي الآن ثم التفرغ لاحقا لممارسة هذه المهنة".

    و يعد فن الديكور بواسطة الجبس الحديث حسب ماهو مشاع في أوروبا في أول مراحله في تونس لذلك يلقى إقبالا كبيرا من قبل المواطن التونسي الباحث عن كيفية تزيين أسقف بيوته كذلك أصحاب المطاعم و المقاهي و الفضاءات التجارية الفاخرة.

    التونسية آمنة القاسمي تمارس مهنة كانت حكرا على الرجال
    © Sputnik . Mariam Gidera
    التونسية آمنة القاسمي تمارس مهنة كانت حكرا على الرجال

    وترى التلميذة آمنة القاسمي أن أفق هذا الاختصاص في تونس يعد واعدا لمن يستهويه هذا الفن فيتقنه.

    وكررت القاسمي في ختام حديثها عن تجربتها مع تركيب الجبس و التزويق أن قدرات المرأة كما الرجل تماما مهما بلغت بعض المهن من مشقة و صعوبة ..المهم الثقة بالنفس و تجسيد ما تختزنه الأنفس من مواهب على حد تعبيرها.

    انظر أيضا:

    2000 حالة ولادة خارج إطار الزواج في تونس ومختصون يدقون ناقوس الخطر
    برلماني تونسي: الحكومة المقبلة ستجد صعوبة في تمريرها من البرلمان
    الكلمات الدلالية:
    ديكور, تزيين, طالبة, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook