06:41 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ألقت إدارة الأمن الجنائي في وزارة الداخلية السورية القبض على شبكة تهريب سيارات وغسيل أموال تعمل بين الأردن ولبنان وسوريا بهدف الكسب غير المشروع.

    وكشف رئيس قسم مكافحة الإرهاب في إدارة الأمن الجنائي، الرائد سعيد عثمان، عن اعتراف أحد المقبوض عليهم أثناء تهريبه سارة "كيار ريو" سوداء من لبنان إلى سوريا، بقيامهم بعمليات تهريب سيارات وأموال واشخاص بطريقة غير مشروعة.

    واستغل المهربون سيطرة المجموعات المسلحة على بعض المعابر الحدودية لقوموا بتهريب السيارات والأموال من خلالها، خصوصا السيارات السورية الموجودة في الخارج بطريقة غير شرعية، بهدف إدخالها إلى سوريا وثم بيعها بأسعار مرتفعة.

    وقام المتهم بالاشتراك مع شقيقه وآخرين منهم أحد تجار السيارات السوريين المقيمين في لبنان وآخر في الأردن يملك شركة رافعات، وتقوم هذه الشبكة بعمليات تهريب السيارات السورية الموجودة في الأردن والتي تجاوز مدة بقائها في الأردن العام، حيث يقومون بشحنها عن طريق ميناء العقبة إلى ميناء طرابلس في لبنان، ومن ثم يقومون بتهريبها إلى سوريا عن طريق المعابر غير الشرعية.

    وبعد دخول السيارات الأراضي السورية، يقومون بتجديد مكوثها ما يجعل ثمنها في سوريا بعد ذلك أكثر من ضعفي ثمنها في الأردن.

    كما اعتراف أحد الموقوفين بالاشتراك مع موقوفين آخرين بتهريب أموال سورية "الليرة السورية" إلى لبنان بمبالغ تتراوح بين 10 و 20 مليون ليرة سورية، ثم تصريفها لدى شركات الصرافة في منطقة شتورا في لبنان لدى أشخاص من الجنسية اللبنانية وذلك لكون سعر صرف الدولار في لبنان أقل بنحو خمسة ليرات سورية ومن ثم إعادة تهريبها بشكل معاكس إلى سوريا، وتصريفها لدى أحد الموقوفين وتحقيق أرباح مادية كبيرة، من جراء فرق سعر الصرف بين البلدين، بحسب صحيفة "الوطن" السورية.

    انظر أيضا:

    الرئاسة التركية: سوريا باتت مسرحا للحروب بالوكالة في المنطقة
    وزير الخارجية التركي لسبوتنيك: نتوقع عقد قمة ثنائية مع روسيا حول سوريا في شهر فبراير
    الكشف عن مشاريع إسكان إيرانية في سوريا
    روسيا ترصد 19 خرقا للمصالحة في سوريا وتنفذ 3 عمليات إنسانية
    الكلمات الدلالية:
    تهريب أموال, الأردن, لبنان, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook