13:59 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    101
    تابعنا عبر

    تمكن أطباء من إنقاذ رجلا ألمانيا كان يعاني من ارتفاع شديد في نسبة الدهون بدمه حتى تحول من اللون الأحمر إلى الأبيض.

    وكان الرجل صاحب الـ39 عاما مهددا بالموت، عقب تكوين جزيئات دهنية تسمى الدهون الثلاثية في الدم، وعادة ما يعالج الأطباء هذه الحالة بتقنية تسمى البلازما، وفقا لما نشره موقع "لايف ساينس".

    وتعتمد التقنية على استخراج بلازما الدم من الجسم، وإزالة الدهون الثلاثية الزائدة وأي مكونات سامة أخرى، قبل إعادة الدم النظيف إلى المريض.

    وعادة ما يكون المستوى الطبيعي للدهون الثلاثية في دم الشخص أقل من 150 ملغ / ديسيلتر، وتكون القراءة مرتفعة عندما تتراوح ما بين 200 إلى 499 ملغ / ديسيلتر، فيما تعتبر 500 ملغ/ ديسيلتر "عالية جدا".

    وفي الحالة النادرة للرجل، بلغ مستوى الدهون الثلاثية 36 مرة أعلى من المعدل الذي يعد عادة "عاليا جدا"، حيث بلغ نحو 18000 ملغ/ديسيلتر.

    وأشار الأطباء إلى أن هذا هو السبب وراء إصابة الرجل بالغثيان والقيء والصداع والتدهور الصحي عندما وصل المستشفى.

    وأوضح الأطباء أن إصابة الرجل بهذه الحالة يعود إلى العديد من العوامل ذات الصلة المتعلقة بالسمنة والنظام الغذائي ومقاومة الإنسولين والاستعداد الوراثي المحتمل.

    ومع فشل طريق العلاج الحديثة في علاج الحالة، استعان الأطباء بطريقة تم ابتكارها منذ آلاف السنين، تعرف باسم "الفصد".

    وتعتمد التقنية القديمة على إخراج الدم من أحد أجزاء الجسم عن طريق إحداث شق في وريد رئيسي، وهي طريقة تعود إلى مصر القديمة منذ نحو 3 آلاف عام.

    وقام الأطباء بسحب لترين من دم المريض، واستبداله بمركز من خلايا الدم الحمراء والبلازما المجمدة النقية، ومحلول ملحي فسيولوجي.

    وتمكن الفريق من خفض مستويات الدهون الثلاثية للمريض، وبحلول اليوم الخامس بعد إجراء العملية استقرت حالة الرجل.

    انظر أيضا:

    8 مروحيات أمريكية وملابس ملطخة بالدماء... تفاصيل عملية استهداف البغدادي
    مصاصو دماء وأموات يصرخون... أكثر الجثث رعبا تم اكتشافها (صور)
    روحاني يعلق على مظاهرات لبنان... ويحمل أمريكا وإسرائيل مسؤولية سفك الدماء في المنطقة
    الكلمات الدلالية:
    الفراعنة, ألمانيا, الدم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik