20:37 23 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أكدت مصادر مقربة من العائلة الملكية البريطانية أن الأمير هاري تغير تماما منذ أن بدأت علاقته مع زوجته ميغان ماركل، كما أكدت المصادر أن ميغان هي وراء تخليهما عن صفتهما الملكية وانفصالهما عن العائلة.

    وبعد أن اعترف هاري في مقابلة أجريت معه مؤخرا بأنه لم يكن على علاقة جيدة مع شقيقه الأمير وليام، إلا أن المصادر قد أكدت أن الأمور كانت متوترة بالفعل بين الأخوين قبل أن يلتقي هاري بميغان، لكن الأمور أصبحت أسوأ بكثير بعد زواجهما، بحسب ما ذكرت صحيفة " pagesix" الأمريكية.

    وأكدت الصحيفة أن الشرخ الحقيقي يتجلى حول التعاطي مع البروتوكولات الملكية التي تطبقها العائلة منذ قرون عديدة، فالأمير وليام طالما كان أكثر رسمية واحتراما لتقاليد العائلة التاريخية، بينما يعتبرها الأمير هاري قيودا خانقة تعيق حياته الزوجية مع ميغان.

    "وعلى سبيل المثال، بدأ هاري يقضي وقتًا أقل وأقل مع أصدقائه القدامى مدى الحياة، وتوقف عن كونه الشخصية الفخمة التي كان يتمتع بها، وأصبح أكثر خصوصية"، وفقا للصحيفة.

    كما أكدت المصادر أن الأمير هاري منذ زواجه من ميغان أصبح يقضي وقتا أقل وأقل مع العائلة، ومع أصدقائه القدامى، إلى أن توقف عن تمثيل الشخصية الملكية التي كان يتمتع بها لوقت طويل.

    وأضافت المصادر أن الجميع في القصر مقتنعون بأن ميغان هي السبب الحقيقي وراء الانسحاب من العائلة الملكية، كما أنها كانت راغبة في العودة للعيش في كاليفورنيا، وتربية ابنهما أرشي بعيدًا عن السياسة التقييدية والفضولية لقصر بيكنغهام.

    وكان الأمير هاري، وزوجته ميغان ماركل، قد أعلنا يوم أمس الأربعاء، اعتزامهما التخلي عن صفتهما الملكية، والتنازل على دورهما كـ"عضوين رفيعي المستوى".

    انظر أيضا:

    الأمير هاري وزوجته ميغان يتخليان عن صفتهما الملكية ويتجهان "للاستقلال المادي"
    الأمير هاري وميغان ماركل يقدمان طلبا لتسجيل اسم مؤسستهما الخيرية
    الكلمات الدلالية:
    ميغان ماركل, بريطانيا, الأمير هاري
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik