04:45 GMT26 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    120
    تابعنا عبر

    ودع المطرب المصري، إيهاب توفيق، والده، أحمد توفيق، الذي لقي مصرعه، اليوم الخميس، إثر نشوب حريق داخل فيلته، لكنها لم تكن أول مأساة في حياة مطرب الثمانينيات والتسعينيات الشهير.

    وأهدى إيهاب توفيق رسالة الدكتوراة، التي حصل عليها في عام 2000، إلى والده، المهندس أحمد توفيق، ووالدته الراحلة، سوزان توفيق، بهذه الكلمات: "إلى من كانا إلي عونا بعد الله عز وجل، والدي ووالدتي أطال الله في عمرهما، أهدي إليهما هذا العمل، اعترافا بفضلهما، فكان لتشجيعهما ومجهودهما وعطفهما.. أكبر الأثر في إتمام هذه الدراسة، جزاهما الله عني كل خير".

    وقال إيهاب توفيق عن مصرع والده: "شاهدت الأدخنة تتصاعد من الطابق الأول، حيث يقيم والدي وركضت محاولا إنقاذه لكن ألسنة اللهب والدخان الكثيف منعاني"، بحسب تصريحاته لموقع "مصراوي".

    وأكمل: "تمكنا من الخروج من الفيلا دون وقوع إصابات شديدة بين العاملين والمقيمين داخل المكان".

    وأوضح إيهاب توفيق أن الحريق اندلع بسبب ماس كهربائي في مدفأة موجودة في غرفة والده.

    ودفعت الحماية المدنية بثماني سيارات إطفاء لإخماد النيران، وقد تعرض والد إيهاب توفيق لاختناق أسفرعن وفاته.

    وكان آخر ظهور جمع بين إيهاب توفيق ووالده أحمد توفيق، في ليلة رأس السنة، عبر فضائية "دي إم سي" المصرية، عندما غنى الأخير لنجله.

    ويظهر والد إيهاب توفيق في الحلقة، وهو يؤدي أغنية "على كيفك ميل"، وأثنى إيهاب توفيق على المقطع الذي غنى فيه والده، قائلا: "دي أحلى حاجة في الليلة كلها، لأن والدي عزيز عليا".

    مرض أبنائه

    لكن ما يجهله الكثيرون أن هذا الحادث لا يعتبر المأساة الوحيدة في حياة إيهاب توفيق، إذ كشف منذ عامين عن إصابة أبنائه الثلاثة بمرض غامض ونادر، وأنهم يتعالجون في الولايات المتحدة الأمريكية.

    وقال إيهاب توفيق عن أبنائه في برنامج "معكم"، المذاع على فضائية "سي بي سي" المصرية، إن حالة أبنائه الصحية ليست جيدة، وأنهم مقيمون بالولايات المتحدة الأمريكية لمتابعة حالتهم الصحية، ولم يكشف عن حالتهم الصحية وقتها.

    وفي لقاء له مع برنامج "مساء دي إم سي"، قال إن أجمل أحداث 2019، هي عودة أبنائه من أمريكا بعد رحلة علاج طويلة امتدت لأربع سنوات، ولكنهم عادوا مرة أخرى بعد قضاء شهرين فقط.

    رحيل شقيقه

    توفي محمد الشقيق الأصغر لإيهاب توفيق وقتما كان هو طالبا بالصف الأول الثانوي، وذلك إثر ارتفاع درجة حرارته بشكل مفاجئ، وفي ساعات نقل للمستشفى ليفارق الحياة وهو في عمر الـ13.

    وقال إيهاب توفيق عن الحادث، إن حزنا عميقا خلفه رحيل شقيقه، وهو الحدث الأكبر الذي مر به في مشواره، وجعله حافزا له على النجاح.

    وفاة والدته

    مأساة أخرى في حياة إيهاب توفيق، تمثلت في رحيل والدته في عام 2014، وأكد في حوار سابق له أن وفاتها كانت أسوأ حدث في حياته، وأنه أصيب بعد رحيلها باكتئاب حاد استمر لفترة طويلة.

    وفي كل لقاءاته الإعلامية التي أعقبت وفاة والدته، كان يبكي إيهاب توفيق بمجرد ذكرها، وحرص على طرح أكثر من أغنية في عيد الأم، عرفانا بجميل والدته.

    وفي لقاء مع الإعلامية منى الشاذلي ببرنامج "معكم"، قال: "بعد ما شقيقي الوحيد مات، كانت تعاملني أنني أصغر ولا أكبر في العمر، لم يكن اهتمامها دلع، ولكن حب وخوف علي".

    انظر أيضا:

    حريق في فيلا إيهاب توفيق يودي بحياة والده... والمطرب المصري يكشف التفاصيل
    "فرح تحول إلى مأتم".. شاهد لحظات ما قبل الكارثة في منزل إيهاب توفيق
    إيهاب توفيق يقيم صلاة الجنازة على والده بعد صدور تصريح الدفن
    الكلمات الدلالية:
    حادثة, مصر, مطرب, أخبار مشاهير, مشاهير, أخبار منوعات, منوعات, وفاة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook