05:50 GMT23 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    لأكثر من 100 عام، كانت الكنوز التاريخية المخبأة بين حطام سفينة "تيتانيك" ساكنة في قاع المحيط المظلم، وحتى بعد اكتشاف موقعها عام 1985، لم يجرؤ المنقذون أبدًا على استرداد أي من محتوياتها.

    لكن صحيفة "تلغراف" كشفت عن خطة تفصيلية لاستخدام روبوتات يمكنها الغوص تحت الماء، في مهمة أشبه بالعملية الجراحية لإزالة أجزاء من هيكل السفينة واسترداد العناصر الثمينة الموجودة داخلها، بيد أن الجائزة الأكبر ستكون قطعة صدئة من معدات الاتصال التي تجسد المأساة.

    تقف وراء هذا المشروع، شركة "أر إم إس تيتانيك" الأمريكية، والمسؤولة الوحيدة عن استخراج العناصر من موقع الحطام الواسع النطاق منذ ما يقرب من ثلاثين عامًا، لكن مع دعم من مستثمرين، تؤكد الشركة أنه آن الآوان للكشف عن الأسرار المخبأة داخل السفينة قبل أن تتلاشى الأدلة.

    وكشفت الوثائق التي اطلعت عليها الصحيفة، عن خطط لاستخدام أسطول من المركبات الآلية ذات الأذرع الميكانيكية لإزالة أجزاء من سقف السفينة المتهالك، واستخراج جهاز "ماركوني" اللاسلكي الذي أصدر الإشارات الأخيرة للسفينة أثناء غرقها.

    وتقول إحدى الوثائق: في السنوات القليلة المقبلة، من المتوقع أن تتداعى بعض الأجزاء في جسم السفينة، وستدفن معها ما تبقى من أشهر جهاز راديو في العالم إلى الأبد.

    ومن المرجح أن يغضب توقيت هذه الخطة الحكومة البريطانية، التي كانت تخطط اليوم للإعلان عن معاهدة تاريخية مع الولايات المتحدة لتحسين حماية حطام السفينة من المنقبين غير المرغوب فيهم واللصوص.

    لكن "أر إم إس"، تعتقد أن المعاهدة بلا تأثير على القانون الأمريكي، وتخطط لتجاهلها، وتقول إنه إذا تمت الموافقة على خططها من قبل القضاء، ستشرع مباشرة في تنفيذها هذا العام.

    انظر أيضا:

    نسخة بالحجم الأصلي من السفينة "تايتانيك" من إنتاج شركة صينية
    مومياء مصرية هي السبب بإغراق سفينة "التايتانيك"
    السفينة الأسطورية تايتانيك تتعرض لأضرار جسيمة... صور وفيديو
    الكلمات الدلالية:
    بريطانيا, أمريكا, تيتانيك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook