23:20 GMT22 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أثيرت حالة من الجدل على منصات التواصل الاجتماعي، بعد وفاة عارضة الأزياء المغربية، كاميليا المراكشي الشهيرة بـ"كاميليا اللعبي"، داخل سجن "بوركايز" في ظروف غامضة، بعدما أكدت أسرتها أنها لم تكن تعاني من أي مرض.

    ووفقًا لأسرة العارضة، فإن كاميليا لم تكن مصابة بأي داء ولم تأخذ أي علاج، بخلاف ما أعلنته المندوبية العامة لإدارة السجون بأنها كانت تعاني من أمراض متعلقة بالكلى.

    ونقلت وسائل إعلام محلية عن المندوبية قولها: "مباشرة عقب إيداع السجينة (ك.م) بالمؤسسة، صرحت للطاقم الطبي، بأنه سبق لها الإقامة بإحدى المستشفيات بسبب مشاكل في الكلى".

    وأشارت المندوبية إلى تأكيد السجينة عدم معاناتها من أي أمراض مزمنة، وأنها لا تتبع أي علاج خاص، كما بين الفحص الأولي عدم وجود أية إصابات أو كدمات على جسدها.

    وأضافت: "في الرابع والعشرين من يناير/ كانون الثاني، ظهرت على السجينة حالة من الاضطراب في الوعي، مما استدعى نقلها إلى المستشفى فورًا، حيث وضعت قيد المراقبة الطبية، إلى أن توفيت في السادس والعشرين من نفس الشهر".

    ومع ذلك، أرجعت وسائل إعلام ومنصات التواصل الاجتماعي وفاة كاميليا إلى الإهمال الطبي داخل السجن، بعد امتناع السلطات عن حقنها بالأنسولين من داء السكري المزمن.

    انظر أيضا:

    رئيس الحكومة المغربية: علاقتي بالملك "سمن على عسل"
    أهداف مباراة الترجي التونسي والرجاء المغربي 2-2 في دوري أبطال أفريقيا... فيديو
    قرار من ملك المغرب بشأن 100 مواطن في إقليم ووهان الصيني
    حكم نهائي بحبس وإبعاد فنانة مغربية من الإمارات
    الكلمات الدلالية:
    عارضة أزياء, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook