12:12 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    نفى موقع "climatefeedback" المقال الذي نشرته صحيفة "ذا صن" البريطانية حول دخول الشمس في ظاهرة غريبة تحدث كل 400 عام مرة تسمى بالسبات الشمسي، ونتيجة لذلك ستدخل الأرض في حقبة جليدية، كما زعمت الصحيفة البريطانية.

    ونفى الموقع كل محتويات مقال "ذا صن"، وأكد أن هذا الهراء جاء من التفسير الخاطئ لبيان صحفي أصدرته "ناسا" في يونيو/حزيران 2019، حول دراسة على دورة الـ"11 عاما" المستمرة في النشاط الشمسي، وجاء في البيان الصحفي: "تشير التوقعات الخاصة بالدورة الشمسية القادمة إلى أنها ستكون الأضعف خلال المئة عام الماضية، المقاسة من حيث عدد البقع الشمسية، وهو مقياس قياسي لمستوى النشاط الشمسي ويمكن أن يكون أقل بنسبة 30 إلى 50% من الحالة العامة".

    وأكد الموقع "climatefeedback" أن المعلومات التي نشرتها الصحيفة البريطانية غير دقيقة من الناحية العلمية،  فبيان "ناسا" كان يوضح أن النقطة الشمسية التي تنتهي عندها الدورة الشمسية وتبدأ دورة جديدة، هي بالفعل ستكون في 2020، وسيكون النشاط الشمسي ضعيف نسبيا، ولكن ذلك لن يؤثر بالشكل الكارثي الجليدي الذي وصفته صحيفة "ذا صن".

    ​​​والأهم من ذلك، أن أحدث تنبؤات حول دورة الطاقة الشمسية جاءت من مركز التنبؤ بالطقس التابع لوكالة "نوا"، وتشير إلى أن دورة الطاقة الشمسية القادمة رقم 25 "ستكون متوسطة الشدة ومماثلة للدورة 24"، وهي الدورة الشمسية المنتهية في 2020.

    وكانت صحيفة "ذا صن" البريطانية قد زعمت أن الشمس ستدخل في ظاهرة غريبة تحدث كل 400 عام مرة تسمى بالسبات الشمسي، يتوقع فيها العلماء أن تؤثر على كوكب الأرض وأن تسبب بموجات الصقيع ونقص الغذاء.

    كما نقلت الصيفة عن العلماء أنهم حذروا من أن الأرض قد تواجه طقساً شديد البرودة وعواصف ثلجية حادة على مدى الثلاثة عقود المقبلة، حيث  تكون الطاقة الشمسية في أدنى مستوياتها بسبب دخولها  "سباتا" طبيعيا ودوريا يتكرر كل 11 عام مرة.

    ولكن موقع "climatefeedback" نفى كل هذه الشائعات معنونا "لا تدعم الأكاذيب العلمية (العصر الجليدي المصغر) لمدة 30 عامًا"، في إشارة منه إلى المقال الذي كتبته صحيفة "ذا صن" البريطنية.

    تم تعديل الخبر بعد مراجعة الحقائق

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook