11:49 GMT11 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    كشفت قضية اختطاف الشابين موسى الخنيزي وعلي العماري من أسرتيهما قبل ما يزيد عن 20 عاما؛ عن حالة اختطاف ثالثة لشاب يدعى نايف يبلغ من العمر الآن 26 عاما.

    ووفقا لما نشرته صحيفة "سبق"، السيدة التي اختطفت الشابين الخنيزي والعماري، كان لديها ابن ثالث أخضعته الجهات الأمنية لتحليل الحمض النووي.

    وأفادت مصادر للصحيفة أن التحاليل أثبتت عدم صلة نايف بالمرأة؛ ما يشير إلى أن صفاته الوراثية قد تتطابق مع عائلة أخرى، سبق أن تقدمت ببلاغ عن غياب طفلها في ذاك الوقت.

    وأضافت المصادر "تبين للجهات المعنية أن هناك عائلة كانت تعيش في المنطقة الشرقية حتى ما قبل عامين، إلا أنها انتقلت للعيش في جازان بعد وفاة عائلها، وتم التواصل مع هذه العائلة لإبلاغها بالعثور على شاب لربما يكون ابنها الغائب، وتم استدعاء أفراد من تلك العائلة إلى المنطقة الشرقية، وعمل تحليلات الحمض النووي للأم وأحد أبنائها، مع الشاب نايف، وأثبتت التحليلات بالفعل تطابق المواصفات الوراثية؛ ما يؤكد أن نسب نايف لهذه العائلة".

    وتبحث الجهات الأمنية ملابسات غياب نايف، وهل اختطفته السيدة كما اختطفت الخنيزي والعماري، أم عثرت عليه.

    وأشارت المصادر إلى أن امتلاك الشاب نايف لأوراق ثبوتية وجنسية سعودية، سيفتح الباب على موضوع آخر مهم؛ وهو آلية منح الأوراق الثبوتية للأفراد دون التأكد من هوية أصحابها ونسبهم لمن يقومون باستخراج هذه الأوراق.

    انظر أيضا:

    بعد اختطاف متظاهرة وذبحها... مسلحون يختطفون مصورا عراقيا بارزا
    اختطاف 8 بحارة بينهم 5 يونانيين قبالة سواحل الكاميرون
    اختطاف جماعي على يد مسلحين في نقطة "أمنية" وهمية شرقي العراق
    الكلمات الدلالية:
    اختطاف, الشرطة السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook