15:42 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    بعد أن كانت تخشى الاقتراب من البشر خوفا من أذيتهم لها، أكسب فيروس "كورونا" المستجد ميزة لأنواع مختلفة من الطيور البحرية والمهاجرة لكي تغزو شواطئ العالم بكل أريحية والبحث عن رزقها، بعد فرض حظر التجوال في مدن مختلفة.

    الطيور تستولي على أكثر الشواطئ ازدحاما في بيرو

    عادة ما يكون شاطئ "أغوا دولسي" في بيرو بجنوب أمريكا "بحرا من البشر"، إذ يكون مزدحما بما يصل إلى 40،000 شخص يوميا في ذروة الصيف، والذي يمتد من ديسمبر/ كانون الأول إلى مارس/ آذار، بحسب صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية.

    ولكن غيّرت جائحة الفيروس التاجي ذلك المشهد تماما، بعدما أعلن رئيس بيرو، مارتين فيزكارا، حالة الطوارئ، نتيجة تصاعد حالات الوفيات إثر تفشي الفيروس، وأمر الناس بالبقاء في منازلهم، الأمر الذي أدى أدى إلى إفراغ الشاطئ من الناس بصورة كبيرة، في مشهد نادر الحدوث.

    وعادة ما يكون الشاطئ البالغ طوله نصف ميل من الرمال البنية الرمادية على بعد 12 ميلا جنوب وسط ليما ملاذ للطبقات العاملة، وهو المكان الذي يغوص فيه زوار مرتفعات الأنديز لأول مرة في البحر.

     

    لكن في الأيام الأخيرة، شهد الشاطئ المقفر غزوا من جيش من الطيور البحرية للأراضي الرملية التي هجرها الناس، وبدلا من أن يكون الشاطئ مغطى بآثار أقدام بشرية، فإن آثار أقدام طيور النورس والبجع تغطي المكان بصورة عبثية.

    لكن كان هناك توماس كابريرا، البالغ من العمر 86 عاما، الذي رُصد وهو كان يجلس على رصيف صغير يستمتع بالعزلة النادرة من بين القلائل الذين تحدوا الحظر.

    وقال: "لا يوجد أشخاص في الشوارع ولا سيارات تسير ولا مصانع تعمل".

    خلو "جنة الطيور" في تركيا

    كذلك الحال بالنسبة لبحيرة "سيفا" الشهيرة بـ"جنة الطيور"، الموجودة في ولاية قيرشهير التركية، التي أصبحت الطيور المهاجرة مسيطرة عليها في الوقت الحالي، بعد خلوها تماما من مئات من الطيور الأخرى كالنورس والبط والفلامينغو، التي اعتادت أن تتجمع في وسطها فقط تجنبا لزوارها الذين كانوا يرغبون في التقاط الصور التذكارية معها.

    وأصحبت الطيور القادمة هذا العام إلى البحيرة تتجول بحرية تامة، وسط غياب الزوار بسبب الإجراءات الاحترازية من فيروس "كورونا"، بحسب عمر تشيتينار، رئيس الجمعية البيئية لبحيرة "سيفا".

    لكن أكد تشيتينار أنه وعلى الجانب الإيجابي، فإن الوضع الحالي أتاح الفرصة لعدد قليل من الزوار رؤية أصناف الطيور عن قرب وبالعين المجردة.

    مصر... شواطئ البحر الأحمر فارغة للطيور

    أما في مصر، فتوافدت أعدادا كبيرة من الطيور البحرية على شواطئ البحر الأحمر، وخاصة الجزر البحرية، نتيجة فرض حظر التجوال بسبب "كورونا"، الذي أوقف الأنشطة البحرية على الشواطئ وكذلك رحيل السياح الأجانب.

    وتعد بيئة البحر الأحمر مناسية لكافة الطيور، وذلك لأنها تجمع بين البيئة البحرية والجبلية والساحلية التي تناسب العديد من الأنواع المختلفة لتلك الطيور، سواء كانت مهاجرة أو مقيمة لإتمام عملية التعشش.

    كما أن هذه البيئة مفيدة من ناحية البحث عن مصدر للغذاء، لأن أغلب الطيور البحية تتغذى على الأسماك.

    وأشار إبراهيم سعد، أحد باحثي البيئة ومراقب الطيور بمحميات البحر الأحمر، إلى أن "مناطق الجزر الشمالية وجزر الغردقة وجزر وادى الجمال، حماطة جنوبا، ومنطقة علبة مناطق مهمة لتواجد الطيور"، موضحا أن تلك المناطق معلنة كمحميات طبيعية، وتعتمد الطيور البحرية على الغذاء فى تلك المناطق"، بحسب صحيفة "اليوم السابع" المصرية.

    بينما لفت الباحث البيئي بالبحر الأحمر، الدكتور أحمد غلاب، إلى أن "البحر الأحمر يعد إحدى المحطات الهامة لهجرة الطيور بين القارات فى الربيع والخريف من أفريقيا إلى أوروبا والعكس، إذ تظهر فى تلك التوقيت أعداد كبيرة من الطيور لقلة نشاط الإنسان فى البحر بسبب وباء "كورونا" العالمي".

    وتجاوز عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد، الذي تحول إلى وباء عالمي (جائحة) مليون وأكثر من 351 ألف مصاب، بينهم أكثر من 75 ألف حالة وفاة، بينما تعافى أكثر من 287 ألف شخص.

    وكانت بداية ظهور الفيروس في الصين، في نهاية ديسمبر/ كانون الأول الماضي، التي أصبحت تحتل المركز السادس عالميا بنحو 82 ألف حالة إصابة وأكثر من 3300 حالة وفاة.

     

    انظر أيضا:

    تجهيز 14 مركزا طبيا في سوريا لعلاج مصابي "كورونا"
    الأردن: الرزاز يشرف على توزيع المساعدات الغذائية للأسر المتضررة من أزمة كورونا... فيديو
    خطوات أوروبا للتجارة مع إيران ليست كافية...فريق عمليات عسكري أوروبي لمواجهة كورونا
    تعافي أصغر مصاب بفيروس كورونا في سلطنة عمان
    بوتين: روسيا ستتغلب على فيروس كورونا من خلال العمل المنظم والمنضبط
    الكلمات الدلالية:
    شواطئ, طيور
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook