20:01 GMT03 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    منوعات
    انسخ الرابط
    30
    تابعنا عبر

    قامت أم بمفردها بمصارعة تمساح لسحب طفلها الصغير البالغ من العمر ثلاث سنوات من فكيه في زمبابوي.

    واستندت مورينا موسيسينيانا البالغة من العمر 30 سنة، حين هرعت لمساعدة ابنها المنكوب، إلى حكمة قديمة للتحكم بالزواحف عن طريق استخدام أصابعها لسد أنفه.

    وقد تركت مورينا طفليها الصغيرين يلعبان تحت مظلة على ضفاف نهر روندي بالقرب من حديقة جوناريزو الوطنية في شرق زيمبابوي، وذهبت للصيد بالقرب منهما، عندما سمعت صراخا.

    فتركت الأم معدات صيدها وأسرعت إلى ولديها لتجد المظلة تطفو في النهر وابنها بين فكي تمساح الذي يقوم بجره نحو الماء.

    وقالت المرأة معلقة على ما حدث بعد ذلك: "ضغطت على أنفه (التمساح) بقوة، وهي معلومة تعلمتها من كبار السن منذ زمن طويل، إذا قمت بخنق التمساح من أنفه سيفقد قوته وهذا بالضبط ما فعلته. استخدمت ذراعي الأخرى لتحرير رأس طفلي من فكيه".

    وأطلق التمساح قبضته عن الصبي واتجه نحو الماء، ولكن ليس قبل عض السيدة مورينا في يدها.

    وكان الصبي المصاب ينزف بغزارة وتعرض لإصابات خطيرة في وجهه مما جعل من الصعب عليه التنفس. تم نقله هو ووالدته إلى مستشفى قريب.

    وأشارت المرأة، في مقابلة مع "زذ بي سي نيوز": "ما زلت إلى يومنا هذا، لا أصدق أني أنقذت ابني".

    ويشتهر نهر روندي بتعداده الكبير لتماسيح النيل، والتي يمكن أن تنمو حتى أكثر من 6 أمتار وتزن ما يصل إلى 760 كغم. وهي ثاني أكبر زواحف في العالم.

    ووفقا لموقع "ناشيونال جيوغرافيك"، فإن هذه التماسيح آكلة للحوم البشر وهي تسحب أي شيء تجده على ضفاف النهر ويموت أكثر من 200 شخص في السنة بهذه الطريقة.

    انظر أيضا:

    تمساح وذئب... حيوانات "غوغل" تغزو المنازل خلال الحجر المنزلي
    بعد أيام من البحث... العثور على جثة طفل داخل معدة تمساح
    لحظة مذهلة... سباق رهيب بين تمساح وفرس نهر جائعين للنيل من غزال... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    النيل, امرأة, تمساح